إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذ عام منفذية السويداء تسلّم درعاً تقديرية من مديرية السويداء

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-06-10

دعا منفذ عام منفذية السويداء إلى مضاعفة الجهود والمزيد من الثبات على المبادئ والقسم، لتحقيق غايتنا بتحصين مجتمعنا ووحدة أمتنا.

أضاف: عندما ننتمي إلى النهضة القومية الاجتماعية نخرج من الظلمة إلى النور، ونحن أبناء النور نواجه الظلام وكل المشاريع الهدامة، ولا خلاص لنا إلا بالقومية الاجتماعية التي تعني كل وجودنا وكل الحياة، حياة العز التي نريدها لنا ولكل أبناء أمتنا.

كلام منفذ عام السويداء جاءء خلال تسلّمه درعاً تقديرية من مدير مديرية السويداء التابعة للمنفذية، في لقاء تكريمي أقامته المديرية بمناسبة منح المنفذ العام رتبة الأمانة.

حضر اللقاء ناظر التربية و الشباب في المنفذية وأعضاء هيئة المديرية وعدد من القوميين.

وتحدث في اللقاء مدير مديرية السويداء مشيراً إلى أنّ المنفذ العام متميز في أدائه ومناقبيته، ومتابع لعمله الحزبي الاداري والنضالي دون كلل.

أضاف المدير: الحياة لا تكون إلا بالعز، ولذلك فإن منفذ عام السويداء الذي نكرمه اليوم، مدافع عن الحزب وحضوره ومصالحه، وقد عمل على نشر فكر الحزب من خلال مشاركته الدَّائمة ومتابعته لكل النشاطات الإجتماعيَّه، وهو محل ثقه الحزب والقوميين، ويعمل لأجل سورية ومجدها وفي طليعة الصفوف قدوة للرفقاء.

.. ودرع محبة وتقدير من مديرية السويداء لبطل الجمهورية بالكاراتية الشبل جبران مشرف أبو فخر

من جهة أخرى، قدم مدير مديرية السويداء درعاً تقديرية للشبل جبران أبو فخر، الفائز ببطولة الجمهورية بالكاراتية، تشجيعا لانجازاته الرياضية و تفوقه في دراسته، وذلك بحضور أعضاء هيئة منفذية السويداء ناظر الماليةوناظر العمل والشؤون الاجتماعية، وأعضاء هيئة المديرية،ومفوض التربية وجمع من الأشبال والزهرات.

وألقى المدير كلمة اشار فيها إلى أننا الأن في بيت سوري قومي اجتماعي بامتياز يعرف معنى العناية وصقل مواهب النشئ الجديد وهم عماد ربح معركة المصير القومي. ومسؤوليتنا تجاه هذا الجيل الجديد أن نزرع فيهم كل ما هو حق وخير وجمال.

أضاف: نحن في هذه المنطقة وفي أحد بيوت عائلة أبو فخر التي تعرف معنى الأباء والتضحية وفيها الكثير من المجاهدين والشهداء في المعارك الوطنية والقومية في الكيان الشامي وكل أمتنا السورية، ومنهم الشهداء الرفقاء رشراش وفوزي ومسلط وثنيان وعادل ومازن أبو فخر، والمقاومة مستمرة من أجل النصر الذي نعيشه في ايامنا هذه بفضل دماء وتضحيات المقاومين وعلى رأسهم أبطال نسور الزوبعة الذي يروون أرض الشام بدمائهم الزكية كي تبقى أمتنا حرة ونستذكر شهدائنا في معركة الثعلة الرفقاء فيصل ورشوان الذين ارتقوا في مثل هذا الشهر، ومعها بدأ عهد الانتصارات في الشام.

وكانت كلمة لمذيع المديرية حث فيها الأشبال على العطاء وأن يكون مثلهم الأعلى حضرة الزعيم الذي لم يقبل أن يرفع علم الاحتلال وهو في مثل عمرهم.

بعدها قدم الشبل جبران عرضا رياضيا وألقى الأشبال قصائد شعرية واغاني حزبية ثم قام المدير بتسليم الدرع وشعار نسور الزوبعة للشبل جبران.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019