إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المرشحة لرئاسة المفوضية الأوروبية تدافع عن اتفاق بريكست

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-07-10

أ ف ب - دافعت المرشحة لرئاسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين الأربعاء عن اتفاق بريكست الذي توصلت إليه تيريزا ماي ودول الاتحاد الأوروبي الـ27 لكن البرلمان البريطاني رفضه، مشددة على أن بريكست ليس "نهاية" للعلاقات بين لندن وبروكسل.

وقالت فون دير لايين "نعلم جميعاً بأن ما نريده هو بقاؤكم، لكنني أدرك الحقيقة"، وذلك رداً على سؤال لنائبة أوروبية بريطانية خلال جلسة استماع لفون دير لايين أمام الكتلة الليبرالية الوسطية في البرلمان الأوروبي "تجديد أوروبا".

ودافعت المرشحة عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 لكن البرلمان البريطاني رفضه ثلاث مرات، ويرفض الاتحاد الأوروبي إعادة التفاوض عليه.

وفي أول تصريح لها حول بريكست منذ ترشيحها لرئاسة المفوضية، أكدت فون دير لايين "لدينا اتفاق... ولدينا البند المتعلق بإيرلندا الشمالية (الذي يهدف إلى تجنب خلق حدود فعلية بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية). أعتقد أنه اتفاق جيد، لكن من مسؤوليتكم وواجبكم انتم أن تجدوا حلاً للمأزق".

واذ أعربت عن أملها في حصول "تطور إيجابي"، رأت فون دير لايين أن "الأسلوب" الذي سيحدث فيه هذا الانفصال سيكون "أساسيا".

وأضافت "بريكست ليس النهاية. بريكست بداية علاقات مستقبلية ومن المهم جداً أن يكون تعاوننا جيداً".

وأسف رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك مراراً لمغادرة المملكة المتحدة التكتل التي كانت مقررة بداية في 29 آذار/مارس وأرجئت إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر.

ويؤكد المرشح الأوفر حظاً لخلافة تيريزا ماي بوريس جونسون أن المملكة المتحدة ستخرج باتفاق يتم إعادة التفاوض عليه أو بدون اتفاق.

ومن المقرر أن تتسلم الرئيسة الجديدة مهامها في 1 تشرين الثاني/نوفمبر إذا وافق البرلمان الأوروبي على تعيينها في تصويت في جلسته المقررة الثلاثاء أو الأربعاء المقبلين.

واختيرت فون دير لايين المقربة من ميركل والعضو في الاتحاد المسيحي الديموقراطي الألماني لرئاسة المفوضية في 2 تموز/يوليو خلال قمة للقادة الأوروبيين. والمطلوب أن تحصل على غالبية تامة في البرلمان الأوروبي، أي على 374 صوتاً على الأقل.

وعلى فون دير لايين التي تتولى حالياً وزارة الدفاع الألمانية أن تقنع الكتل الثلاث الكبرى في البرلمان الأوروبي بالتصويت لها: كتلة حزب الشعب الأوروبي التي تنتمي إليها (182 نائباً) والاشتراكيون (154 نائباً) والليبراليون الوسطيون (108 نواب).

لكن لا شيء مؤكدا حتى الآن، وخصوصاً أن النواب الأوروبيين غير مقتنعين بخيارات قادة دول الاتحاد للمناصب الرئيسية فيها.

وبدأت فون دير لايين جلسات استماع مغلقة صباح الأربعاء مع الكتلة الاشتراكية الديموقراطية التي من غير المؤكد أنها ستصوت لها، وهي تضم الحزب الاشتراكي الديموقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا والذي يعاني تراجعا في استطلاعات الرأي.

ومن المقرر أن تلتقي فون دير لايين كذلك رئيس البرلمان الأوروبي الجديد الإيطالي دافيد ساسولي(اشتراكي)، ورؤساء الكتل البرلمانية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019