إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب اسقبل الأمين العام لحركة الأمة على رأس وفد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-07-22

استقبل رئيس الحزب في المركز، الأمين العام لـ"حركة الأمة" الشيخ عبدالله جبري، على رأس من الهيئة القيادية في "الحركة" ضم: الشيخ وليد العمري والشيخ محمود القادري والأستاذ أحمد زين الدين، وحضر إلى جانب سعد، عميد الإعلام معن حمية، وعميد العمل والشؤون الاجتماعية بطرس سعادة.

جرى خلال اللقاء عرض آخر المستجدات والتطورات، وكان تأكيد مشترك على ضرورة مواجهة الأخطار التي تتهدد فلسطين والمنطقة.

جبرى

الشيخ جبري هنأ سعد بانتخابه رئيساً لـلحزب السوري القومي الاجتماعي، وشدّد على أهمية تنسيق المواقف والخطوات وحشد كل الطاقات لمواجهة الأخطار المحدقة بفلسطين والمنطقة.

وأشار فضيلته إلى أن خطوات التطبيع التي قامت بها بعض الأنظمة العربية، جاءت في سياق التمهيد لإعلان "صفقة القرن"، ومن مفاعيل هذه الصفقة، تصاعد الغطرسة والعدوانية الصهيونية، وهدم بيوت الفلسطينيين في القدس؛ في محاولة لإقتلاعهم من أرضهم، ولتهويد القدس وكل أرض فلسطين.

واعتبر الشيخ جبري أن "صفقة القرن" تترجم تصعيداً "إسرائيلياً" عدوانياً وخططاً استيطانية وتهويدية، وتترجم بقصد أو من دون قصد، بإجراءات تضغط على الفلسطينيين في لقمة العيش، وتحرمهم من أبسط الحقوق، وهذا يتعارض مع الالتزام بدعم حق الفلسطينيين في العودة إلى فلسطين.

وأكد فضيلته أن انتصار سورية على الإرهاب ورعاته، هو انتصار لكل قوى المقاومة، وفي طليعتها الحزب القومي، التي وقفت إلى جانب سورية وجيشها في معركة دحر الإرهاب، وإفشال مشاريع ومخططات رعاة الإرهاب، معتبراً أن انتصار سورية هو انتصار لفلسطين ولبنان وكل المنطقة.سعد

من جهته، رأى رئيس الحزب، أن الدعم الأميركي للعدو الصهيوني تجاوز "سياسة ازدواجية المعايير" التي اعتمدت لعقود، وبات واضحاً أنّ الإدارة الأميركية تشن حرباً سياسية واقتصادية على بلادنا من خلال الحصار والعقوبات، بموازاة تصاعد الغطرسة والعدوان الصهيونيين.

واعتبر سعد أن الإدارة الأميركية مع حلفائها وأدواتها في المنطقة، تهدف من وراء ممارسة الضغوط إلى زرع الفتن وتغذية النعرات المذهبية والطائفية، لتفتيت المنطقة وضرب وحدة نسيجها الاجتماعي، وذلك إنفاذاً لمصلحة الكيان الصهيوني.

وأكد أن الردّ على كل الضغوط والمحاولات والمخططات يكون برصّ الصفوف، والزج بكل طاقاتنا وبكل عناصر قوتنا ووحدتنا في مواجهة الحرب العدوانية المفتوحة على أمتنا.

وإذ حذّر رئيس الحزب من محاولات تستهدف تفتيت المجتمع من داخله، باستثارة الغرائز الطائفية والمذهبية والكيانية، وشحن النفوس بخطاب تفتيتي وعنصري، أكد على أنّ الأولوية هي لمواجهة هذه المحاولات المسمومة، بالتوازي مع أولوية استنهاض الشعوب العربية لنصرة فلسطين في مواجهة "صفقة القرن".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019