إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ترامب يتطلع إلى اتفاق مع روسيا بشأن الرقابة على التسلح

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-07-31

نوفوستي - قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء، إنه يتطلع إلى التوصل لاتفاق مع روسيا في مجال الرقابة على التسلح.

وأضاف ترامب في مقابلة مع قناة "سي بي إن" الأمريكية، "أعتقد أننا سنبرم صفقة مع روسيا، بشأن الرقابة على التسلح"​​​.

في حين أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون اليوم الأربعاء، إنهاء معاهدة "ستارت-3" بين الولايات المتحدة وروسيا، قائلا "يوم الجمعة سيمثل يوم الانتهاء الرسمي (للمعاهدة) لأن الولايات المتحدة ستنسحب (منها)".

وكرر بولتون الاتهامات لروسيا بـ"انتهاك" المعاهدة، محملا إياها مسؤولية خروج واشنطن منها، "استمرت روسيا في تطوير منظومات صاروخية، فرط صوتية وباليستية متطورة، لتحديث ترسانتها وهذا انتهاك للمعاهدة".

وأشار بولتون إلى أن هناك مشكلة أخرى تتمثل في أن الصين ليست طرفا في الاتفاقية وطورت صواريخ، وأن الجانب الأمريكي لم يتمكن من تطوير (صواريخه) بموجب المعاهدة.

من جهته قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف أمس، إن موسكو لا تخطط لتغيير سياستها خلال الأيام المقبلة بسبب انقضاء سريان المعاهدة الروسية الأمريكية حول الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وفي 1 فبراير الماضي، أعلنت الإدارة الأمريكية تعليق واشنطن، اعتبارا من 2 فبراير، التزاماتها بموجب المعاهدة التي عقدتها موسكو وواشنطن، في العام 1987، حول تقليص ترساناتهما من الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى.

وأكدت واشنطن عزمها على الانسحاب من هذه المعاهدة بعد انقضاء ستة أشهر على هذا التاريخ، "في حال عدم عودة" موسكو (التي اتهمتها الولايات المتحدة بانتهاك هذه الاتفاقية) إلى الالتزام بها.

وردا على هذه الخطوة، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 2 فبراير، تعليق موسكو مشاركتها في المعاهدة.

كما أعلنت واشنطن مرارا نيتها عقد اتفاق جديد حول الحد من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، يشمل كلا من الولايات المتحدة وروسيا والصين. لكن بكين أعربت بوضوح عن عدم اهتمامها بالمشاركة في اتفاقية من هذا النوع.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019