إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب بحث الأوضاع العامة والمستجدات مع الوزير حسن مراد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-08-01

إستقبل رئيس الحزب في المركز ، وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، بحضور نائب رئيس الحزب وعميد الإعلام. وتمّ خلال اللقاء تبادل الآراء حول الأوضاع العامة والمستجدات.

الوزير مراد هنأ رئيس الحزب بانتخابه، وأعرب عن تقديره للدور الوطني والقومي الذي يؤديه الحزب القومي، مشدداً على أن لبنان أحوج ما يكون إلى الخطاب الوطني الجامع، تعزيزا للوحدة الوطنية وتحصيناً للاستقرار والسلم الأهلي.

وأكد مراد أن الوحدة الوطنية هي عامل قوة اضافي للبنان، وعلينا جميعاً أن نذهب باتجاه تحقيق هذا الهدف، لأنه مصلحة للبنان واللبنانيين.

وأضاف مراد: نتطلع إلى أن يكون لبنان على صورة جيشه الوطني الذي نحتفل بعيده اليوم، هذه الصورة التي تجسد كل معاني الوحدة، وكل معاني العزة، وكل معاني التضحية دفاعاً عن لبنان.

واشار الوزير مراد قائلاً: من موقعنا الوطني وفي الحكومة، سنبذل قصارى جهدنا عملاً دؤوباً من أجل لبنان، لا سيما لجهة تعزيز التبادل التجاري مع الدول الأخرى، سبيلاً لإزدهار لبنان اقتصادياً.

من جهته، أشاد رئيس الحزب، بالجهود التي يبذلها الوزير مراد، وبحضوره الوازن سياسياً ووطنياً، مؤكداً على متانة علاقات الصداقة التي تجمعنا بمعاليه، وبما يمثل، ونحن نلتقي ونتفق على الكثير من المواقف والعناوين المشتركة، وفي مقدمها تعزيز الوحدة الوطنية، بوصفها ضمانة حقيقية لإستقرار لبنان وإزدهاره.

وأشار رئيس الحزب إلى أن المرحلة تتطلب مواقفاً بحجم التحديات التي تواجه لبنان والمنطقة. وكل القوى في لبنان مُطالبة بأن تؤدي أدوراً ايجابية تساهم في عملية التحصين، تحقيقاً للمصلحة الوطنية العليا. ولا نرى مصلحة لأي فريق لبناني، خارج إطار ما تقتضيه مصلحة لبنان.

ودعا سعد إلى القيام بكل الخطوات المطلوبة لتعزيز التبادل التجاري بين لبنان والعالم العربي، خصوصاً سورية والعراق.

وشدّد رئيس الحزب على ضرورة التنبه لكل ما يحاك للبنان والمنطقة، معتبراً أن "صفقة القرن" بمراميها وأهدافها، لا تقل خطورة عن خطر "تنين متعدد الرؤوس، كثير البراثن والمخالب حاد الأنياب"، وخطرها لا يتهدد المسألة الفلسطينية بالتصفية وحسب، بل يطال كل دول الأمة والعالم العربي، وخصوصاً لبنان، لذلك حذار من أن يتماهى أحد مع هذه الصفقة، باجراء من هنا وقرار من هناك.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019