إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - قيادي في الحكمة : تقرير المعارضة لا يهدف إلى التنكيل بالحكومة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-08-06

وكالات - علن القيادي في تيار الحكمة المعارض محمد حسام الحسيني ، الثلاثاء، أن تقرير المعارضة لا يهدف إلى التنكيل بالحكومة.

وذكر الحسيني في تصريح إن "تقرير المعارضة لا يهدف إلى التنكيل بالحكومة، إنما يخدم مصلحتها، ذلك أن ما يهمنا بالدرجة الأولى هو أن تتحلى الجهات الحكومية بالمصداقية في عملية كتابة تقارير من هذا النوع في المستقبل".

وأكد الحسيني، أن "ما ورد في تقرير الحكومة مجرد أرقام وكلام غير واقعي، وفي أحيان كثيرة خلط بين الإنجاز الحقيقي ومجرد التوقيع على عقد أو مشروع على الورق".

وحول الخطوات اللاحقة التي يعتزم تيار "الحكمة" تنفيذها بعد صدور تقريره المتقاطع مع تقرير الحكومة، وما إذا كان سيقوم بخطوات عملية في البرلمان لمحاسبة الحكومة على عدم الدقة في ذكر إنجازاتها، أوضح الحسيني أن "تيار (الحكمة) غير قادر في هذه المرحلة على محاسبة الحكومة بشكل جدي؛ لأنه لا يملك سوى 20 مقعداً نيابياً، والمزاج العام في البرلمان غير متعاون ومتضامن مع الحكومة، نظراً لأن أغلبية الكتل في انتظار الحصول على حصصها من المناصب الحكومية".

وبشأن الجهات التي قامت بكتابة التقرير، ذكر الحسيني أنها "ثلاث جهات، تتمثل في المسؤولين الحكوميين السابقين والقياديين في تيار (الحكمة)، ومجموعة من الخبراء المتخصصين في الأعمال الحكومية، إضافة إلى الجهات المتعاونة داخل الوزارات العراقية".

وأصدر تيار الحكمة الوطني العراقي المعارض الذي يتزعمه عمار الحكيم، تقريراً صادماً ومطولاً، اول أمس، هو الأول منذ قراره الانتقال إلى المعارضة في يونيو حزيران الماضي، كشف فيه عن أن نسبة الإنجازات التي حققتها حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على الأرض وخلال ستة أشهر من عملها، لا تتجاوز 38 في المائة، وليست 79 في المائة، كما ورد في التقرير المطول أيضاً الذي أصدرته الحكومة نهاية يونيو الماضي، وغطى فترة الستة أشهر التي أعقبت تولي عبد المهدي رئاسة الوزراء في أكتوبر (تشرين الأول) 2018".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019