إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

فلسطين - مقتل جندي صهيوني في عملية طعن قرب القدس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-08-08

وكالات - قتل جندي صهيوني فجر اليوم الخميس في عملية طعن قرب منطقة مستوطنة "عتصيون" القريبة من جبل الخليل إلى الجنوب مباشرة من القدس وبيت لحم في الضفة الغربية .

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن قوات الاحتلال تقوم في هذه الأثناء بإجراء مسح مكثف للمنطقة للوقوف على خلفية الحادث.

فيما أشار موقع روتر العبري إلى أن يكون الحدث عبارة عن عملية اختطاف لاحد الجنود مشيرا إلى خطورة الحدث.

فيما لم ينف مراسل صوت إسرائيل باللغة العربية فكرة أن يكون قد تعرض للطعن على خلفية تنفيذ عملية فدائية، وأن الخلية التي نفذت العملية ما زالت طليقة.

وأوضح إن: "مقتل الجندي طعنا بالسكين كان خلال توجهه إلى جلسات التعليم التوراتي قرب مستوطنة غوش عتصيون."

وتحدثت وسائل إعلام عبرية أخرى، عن احتمالية أن تكون عملية الطعن قد وقعت إثر عملية اختطاف للجندي والذي عثرت جنود الاحتلال على جثته عند الساعة الثانية والنصف من صباح اليوم الخميس ملقاة بين مستوطنتي عفرات وجوش عتصيون.

الشاباك يكشف التفاصيل: المقاومة أسرت الجندي "الإسرائيلي" ومن ثم قتلته

كانت تنوي أسره للمساومة على أسرى فلسطينيين

تحدثت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، عن تفاصيل مقتل جندي صهيوني طعناً بالسكين في مستوطنة "غوش عتصيون" القريبة من بيت لحم والخليل بالضفة المحتلة.

ووفقاً للصحيفة، فقد استنفرت قوات كبيرة من جنود الاحتلال بشكل عاجل خلال ساعات الليل، وخلال عملية مسح واسعة عثرت قوات الاحتلال على جندي صهيوني (18عاماً) قتل طعناً بالسكين، وكان الجندي يدرس في مدرسة دينية للمستوطنين، ما بين الساعة 3:00-2:30 .

وقد أعلن الناطق باسم الاحتلال، أن الجندي القتيل هو " دابير شوريك" 19 عاماً من سكان مستوطنة "عوفرا" يدرس في المدرسة الدينية "مغدال عوز" الواقعة ضمن مستوطنات "غوش عتصيون".

وحسب الصحيفة، فلا زالت قوات كبيرة من ضباط الشاباك وقوات الاحتلال تقوم بأعمال التمشيط وإغلاق طرق قرب مستوطنات غوش عتصيون .

ووفقاً لتحقيقات الشاباك الأولية، فإن الجندي الصهيوني الذي عثر عليه مقتولاً "بغوش عتصيون" يشتبه بأن ركب سيارة مارة وحاول ركابها بداية الأمر أسره ولكن تم قتله، بعد أن تعقدت الأمور بين أيديهم، مضيفةً أن منفذ العملية خطف الجندي من مكان وقتله في مكان آخر، ومن ثم رماه في مكان ثالث.

كما ثبت وفق تحقيقات الشاباك الأولية أن الهدف الرئيسي من عملية "غوش عتصيون" أسر الجندي وليس قتله للمساومة على أسرى فلسطينيين .


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019