إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

عمدة التربية والشباب خرّجت مخيم الطلبة الثانويين دورة "فلسطين مقاومة لا مساومة " في مشتى الحلو

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-08-13

خرَّجتْ عمدة التربية والشباب مخيم الطلبة الثانويين المركزي ـ دورة "فلسطين مقاومة لا مساومة " الذي أُقيم على أرض مخيم "مشتى الحلو"، بحضور عميد الإحصاء والمعلومات ممثلاً المركز، وكيل عميد التربية والشباب، ناموس عمدة التنمية المحلية، ناموس دائرة الأشبال، آمر المخيم منفذ عام منفذية طلبة اللاذقية، وعدد من المسؤولين الحزبيين وجَمْع من القوميين وأهالي الطلبة.

بعد إعطاء الإذن ببدء حفل التخرج.. قدم الطلبة المشاركون الذين توزعوا إلى فصائلَ ومجموعات عروضاً تدريبيةً وفنية، أظهروا من خلالها المهاراتِ الجسديةَ والفكريةَ التي اكتسبوها خلالَ فترة المخيم.

قدمت لحفل التخرّج الرفيقة راغدة محمود، أما كلمة المشتركين فألقتها الرفيقة ساندرا شليل، وفيها تحدثت عن الروحية القومية الاجتماعية التي سادت العلاقات خلال المخيم، وأكدَتْ أنَّ الطلبةَ الثانويين لن يتخلَوا عن دورهم في النضال من أجل تحرير فلسطينَ المحتلة من العدوّ اليهودي، كما تمنَّت النجاح والمستقبل السعيد للطلبة في حياتهم، و توجهت بالشكر للجهود التي بذلتها هيئة المخيم.

أمّا كلمة المخيم فقد ألقاها مذيع المخيم، وتحدث فيها عن الخبرات والتجارب التي مرَّ بها المشتركون في المخيم، حيث توزعت بين الخبرات المعرفية والبناء الجسدي والاعتياد على صعوبات الحياة ومواجهتها، و كيفية ممارسة الفرح و السرور و التعبير عن مواهبنا.

وتوجَّهَ بالشكر للمشتركين وهيئة المخيم وعلى رأسهم آمر المخيم يامن ودح.

عميد الإحصاء والمعلومات ألقى كلمة المركز مستهلّاً بالتعبير عن شعوره العظيم إذ يقف أمام طلبة الحزب السوري القومي الاجتماعي الذين سوف يبنون بعقولهم وأجسادهم نهضة الأمة؛ و لهذا اعتبرهم أنطون سعاده نقطة الارتكاز في العمل القومي، وألمَحَ إلى أنَّ هذه الأيام القليلة التي قضاها المشتركون في المخيم عبَّرَت أصدق تعبيرٍ عن وحدة الحياة في سورية الطبيعية كلها.

وانطلاقاً من شعار الدورة "فلسطين مقاومة لا مساومة".. تحدث عميد الإحصاء والمعلومات عن مراحل المسألة الفلسطينية مبتدئاً من مؤتمر "بال" الصهيوني عام 1897، وصولاً إلى ما يسمى "صفقة القرن" التي ترعاها الولايات المتحدة الأميركية والدول المعادية لسورية والتي تستهدف القضاء على الوجود القومي في فلسطين من خلال تهويد فلسطين بالعدوان والغطرسة وببضعة ملايين من الدولارات.

وأكد أنَّ السوريين الذين لم يتخلَوا يوماً عن أرضهم القومية في فلسطين وواجهوا المشروع اليهودي بكل مراحله، سيواجهون صفقة القرن الجديدة وسيُسقطونها من خلال البطولة المؤمنة بصحة العقيدة، ومن خلال الجيش السوري و نسور الزوبعة وعقول طلبة الحزب السوري القومي الاجتماعي.

ثم قدم عميد الإحصاء والمعلومات باسم المركز التهنئة للطلبة الناجحين في امتحانات الشهادتين الإعدادية و الثانوية ولأهاليهم، متمنياً لهم مستقبلاً باهراً؛ داعياً إياهم للانخراط في متحداتهم ومدارسهم لنشر الفكر القومي الاجتماعي؛ مستندين إلى المعارف و الخبرات التي اكتسبوها خلال المخيم.

وختم العميد بتوجيه الشكر والتحية لأعضاء هيئة المخيم للجهد الواضح الذي بذلوه.

بعد ذلك تم خفض علم الدورة إيذاناً باختتام المخيم، ومن ثم تمَّ توزيع الشهادات على المشتركين.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019