إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب استقبل المعاون البطريركي لبطركية انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-08-20

استقبل رئيس الحزب في المركز الحزب، المعاون البطريركي لبطركية انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس المطران لوقا الخوري، بحضور عميد الداخلية، عميد العمل والشؤون الاجتماعية.

المطران لوقا ثمن دور الحزب السوري القومي الاجتماعي على المستويات كافة، خصوصاً دوره في مواجهة الارهاب والتطرف، وحرصه على تحصين الوحدة في مواجهة مشاريع التفتيت.

وأكد المطران لوقا، أن الحزب لسوري القومي الاجتماعي، فكراً ومبادىءً ونضالاً، يشكل ركيزة من ركائز حماية وحدة المجتمع، والمجتمع بحاجة إلى القوى التي تحمل أفكاراً وحدوية، وتعمل وتكافح وتقاوم من أجل ترجمة هذه الأفكار على أرض الواقع.

وشدّد المطران لوقاً على أن سورية، رئيساً وقيادة وجيشاً وشعباً، اتخذت خياراً بالصمود والمواجهة، وقد انتصر هذا الخيار على المشروع التفتيتي الارهابي، وإنّ ما حققه الجيش السوري والقوى الحليفة والرديفة، وبينها "نسور الزوبعة" من انجازات كبيرة شكلت انتصاراً لوحدة سورية وسيادتها ولعزة السوريين وكرامتهم.

من جهته، أثنى رئيس الحزب على مواقف المطران لوقاً، لافتاً إلى أن هذه المواقف كان لها صدى كبير في تعزيز الوحدة بمواجهة المؤامرة التي تتعرض لها سورية.

وأشار إلى أننا نقدّر عالياً المواقف الوطنية والقومية، ونعتز بأصحابها، لأن الموقف سلاح خصوصاً في ظل اشتداد المحن والصعاب.

وأكد سعد، أن خيار الصمود والثبات الذي اتخذته سورية بمواجهة الحرب الارهابية الكونية، أثمر انتصاراً لكل دول وقوى المقاومة، ونحن نعتز، لأننا ومن خلال نسور الزوبعة، شاركنا إلى جانب الجيش السوري والقوى الحليفة في معركة الدفاع عن ارضنا وشعبنا بمواجهة الارهاب ورعاته.

واعتبر رئيس الحزب، أن ما حققته سورية من انجازات وانتصارات على الارهاب ومنظومته العربية والاقليمية والدولية، تعجز عن تحقيقه اكبر جيوش العالم، لذلك يستحق الجيش السوري والقوى التي آزرته وفي مقدمها نسور الزوبعة تحية اكبار واعتزاز. واننا نحيي هذا الجيش الباسل وهذه القوى لأنهم يواصلون معركة اجتثاث الارهاب من خان شيخون وحتى آخر شبر من الأرض السورية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019