إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - شاتيلا: رد المقاومة على العدو يثبت قدرتها على فرض توازن الردع

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-09-02

وطنية - اعتبر رئيس "المؤتمر الشعبي اللبناني" كمال شاتيلا، في بيان، ان "رد المقاومة على العدوان الصهيوني حق مشروع ويثبت قدرتها على فرض توازن الردع".

وقال: "من الطبيعي ان ترد المقاومة على العدوان الصهيوني عليها. فقد كان الهدف الصهيوني الاخلال بتوازن الردع واعادة استباحة لبنان. وبرغم التهديد الاميركي الصهيوني بأن رد المقاومة ستتبعه معارك واعتداءات قوية على لبنان، الا أن الرد كان ممارسة لحق مشروع بالدفاع عن لبنان في ظل شبه اجماع لبناني رسمي وشعبي".

ورأى ان "رد المقاومة في ثكنة افيفيم داخل الارض المحتلة يثبت قدرة المقاومة على اختراق ما يسمى بالحدود رغم الاسلاك والجدار والرصد الجوي وحالة الطوارئ، وان انتصار لبنان في العام 2006 مع تقدم نوعي في سلاح المقاومة جعل العدو في حالة دفاع، وكل الخروقات الاسرائيلية لم تغير معادلة توازن الردع فأعادت الضربة للعدو هذا التوازن وتم تثبيته مع اضافة قدرة المقاومة على تطوير الدفاع الذاتي الرادع".

وقال: "ان الولايات المتحدة التي باركت العدوان على الضاحية استنكرت رد المقاومة وتجاهلت ان السلطات اللبنانية اعلنت تمسكها بحق لبنان في الدفاع عن نفسه، وبذلك يثبت الأميركيون استمرار تأييدهم الاعمى للعدو سواء ضد فلسطين او سوريا او العراق او لبنان، فلتتعامل الدولة اللبنانية مع الولايات المتحدة على انها الخصم وليس الوسيط".

أضاف: "ان اصوات النشاز من شخصيات مستبقلية وقواتية ترفض مبدأ الدفاع عن لبنان ضد العدوان، وهو موقف يصب في مصلحة العدو. فاذا كانوا مع غيرهم من الشاذين عن الاجماع الوطني حريصين على السيادة وعلى دور الجيش اللبناني، فليتحركوا مع مراجعهم الاميركية لوقف الحظر الاميركي على تسليح الجيش باسلحة دفاع جوي صاروخي، اما اعادة تحويل لبنان الى ساحة اميركية صهيونية فهو امر مستحيل امام ارادة الشعب والجيش والمقاومة. فقد انتهى عهد استباحة لبنان ارضا وسماء وبحارا".

وختم موجها "تحية لسماحة السيد حسن نصر الله وتحية لسواعد المقاومين الابطال، ومن موقع التيار العروبي المستقل نطالب الرؤساء والحكومة بتقديم شكوى ضد العدو في مجلس الامن والجمعية العامة لاستعادة مزارع شبعا ووضع برنامج حكومي لتحرير ارضنا المحتلة".



 
جميع الحقوق محفوظة © 2019