إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

استطلاع رأي: ثلث الألمان يرغبون في انتخابات مبكرة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-12-30

DW - أظهر أحدث استطلاع للرأي في ألمانيا أن هناك نسبة تتجاوز الثلث من الألمان ترغب في إجراء انتخابات مبكرة قبل موعدها المقرر في خريف عام 2021، فيما تتربع المستشارة أنغيلا ميركل على صدارة الشخصيات الأكثر شعبية في البلاد.

كشف استطلاع حديث للرأي أن أكثر من ثلث الألمان يرغبون في إنهاء الائتلاف الحاكم الحالي قبل موعد الانتخابات القادمة المقررة في خريف عام 2021. وجاء في الاستطلاع الذي أجراه معهد "يوغوف" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية أن 34 في المائة أيدوا إجراء انتخابات مبكرة.

في المقابل، أيد 39 في المائة استمرار الائتلاف المكون من الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي حتى نهاية الفترة التشريعية الحالية.

وزادت الرغبة في إنهاء الائتلاف الحاكم الحالي بين ناخبي حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المعارض بصفة خاصة، حيث وصلت إلى 71 في المائة، بينما بلغت 48 في المائة بين ناخبي حزب اليسار المعارض.

أما أنصار الاتحاد المسيحي، مثلاً، فقد تراجعت نسبة تأييد إنهاء الائتلاف الحاكم الحالي بينهم إلى 21 في المائة، وأكد 61 في المائة منهم أنهم يرغبون في استمرار الائتلاف.

يشار إلى أن من المقرر إجراء الانتخابات التشريعية القادمة بالبرلمان الألماني "بوندستاغ" في النصف الثاني من عام 2021، ربما في شهر أيلول/ سبتمبر أو تشرين الأول/ أكتوبر. لكن ليس هناك موعد محدد لذلك.

في سياق متصل، تصدرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المركز الأول في استطلاع يرصد شعبية أبرز الساسة الألمان في نهاية عام 2019. وجاء في استطلاع أجراه معهد "إمنيد" لقياسات الرأي العام لصالح صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد (29 كانون الأول/ ديسمبر 2019)، أن 40 في المائة من المواطنين الألمان يتمنون أن يكون لميركل "قوة تأثير كبيرة قدر الإمكان في الوسط السياسي" في عام 2020 أيضاً.

وجاء بعد ميركل مباشرة في الساسة الأكثر شعبية في ألمانيا الرئيس الأسبق للكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي، فريدريش ميرتس، بنسبة 36 في المائة، تلاه رئيس حكومة ولاية بافاريا ماركوس زودر بنسبة 35 في المائة، والذي استطاع زيادة شعبيته بين المواطنين بمقدار عشرة نقاط مئوية مقارنة بالعام الماضي.

أما وزيرة الدفاع الألمانية وزعيمة الاتحاد المسيحي الديمقراطي، أنيغرت كرامب كارنباور، فقد تراجعت شعبيتها إلى المركز السابع، إذ بلغت 29 في المائة فقط، وسبقها زعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر بنسبة 34 في المائة في المركز الرابع، ووزيرا الخارجية والمالية هايكو ماس وأولاف شولتس بنسبة 30 في المائة لكل منهما.

يذكر أن كرامب كارنباور فازت على ميرتس في انتخابات رئاسة الحزب قبل عام تقريباً، ويتم النظر للاثنين حالياً على أنهما متنافسان على الترشح للمستشارية خلفاً لميركل. ولإجراء هذا الاستطلاع، سأل معهد "إمنيد" 507 مواطنين ألمان عن 18 سياسياً ألمانياً من أبرز الساسة الألمان يوم 19 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2020