إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

أوروبا تؤكد على ضرورة عدم ابتعاد المملكة المتحدة عن القارة رغم بريكست

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2020-01-09

آكي - كررت المفوضية الأوروبية التأكيد على عدم رغبة بروكسل برؤية المملكة المتحدة تبتعد أكثر فأكثر عن القارة رغم انسحابها من الاتحاد (بريكست).

جاء هذا الموقف على لسان المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ايريك مامير، اليوم تعليقاً على لقاء تم أمس بين رئيسة الجهاز التنفيذي الأوروبي أورسولا فون دير لاين ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في لندن.

ومن المفترض أن تنسحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي رسمياً بحلول 31 كانون الثاني/يناير الحالي لتبدأ بعدها مفاوضات العلاقات المستقبلية التي ستربط “الجارين”.

وأشار مامير إلى أن اللقاء سمح للطرفين بعرض وجهات نظرهما، فـ”نحن نقول دائماً أننا نريد علاقات ثنائية تضمن عدم وجود حصص أو رسوم جمركية أو قيود، وسيكون لأي خيار بريطاني نتائج مناسبة”، وفق كلامه.

ويريد الأوروبيون إبرام اتفاق مع بريطانيا يسمح بحرية تحرك الأفراد والبضائع ورؤوس الأموال والخدمات، مشددين على عدم إمكانية فصل هذه الحريات عن بعضها أو المفاضلة بينها.

وكانت فون دير لاين قد أكدت أمس صراحة أن الاتحاد لن يمنح بريطانيا حرية حركة البضائع والخدمات ورؤوس الأموال ما لم تسمح الأخيرة بحرية حركة الأفراد.

وستعمل بروكسل ولندن على مناقشة علاقاتهما المستقبلية خلال المرحلة الانتقالية التي تنتهي بنهاية 2020، ” الوقت يداهمنا ويجب العمل بجدية ومسؤولية للوصول إلى هدفنا”، وفق المتحدث نفسه.

وكان جونسون قد أكد أن بلاده تريد الوصول إلى اتفاق تجارة حرة واسع مع أوروبا ولكنها تريد الاحتفاظ بسلطتها في مجالات المياه والصيد وكذلك إقرار سياسة هجرة خاصة بها، كما أنها لا تريد الانصياع لمحكمة العدل الأوروبية.

وتبدي أوروبا انزعاجاً واضحاً مما تصفه بـ”تصلب بريطاني” ما يعني أن المفاوضات القادمة لن تكون سهلة.

هذا و لم تعلن بروكسل أو لندن بعد عن تواريخ محددة لبدء التفاوض أو عن أي لقاءات قريبة لكبار المسؤولين في العاصمتين.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2020