شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2020-01-14
 

مختصر أخبار اللوبي اليهودي في العالم بين 5 و11 كانون الثاني/يناير 2020

نديم عبده

نورد في ما يلي بعض أبرز التطورات حول نشاطات اللوبيات اليهودية في العالم في الأسبوع الأخير، وخصوصاً التطورات التي لم تحظَ بتغطية إعلامية وافية، مع تعليق موجز حول آثار هذه التطورات على نفوذ المافيا اليهودية الإحتكارية الدولية، سلباً أو إيجابا.

اللوبي اليهودي في أوكرانيا

تساؤلات حول إسقاط الطائرة الأوكرانية , والعوامل اليهودية الغامضة بهذا الصدد

يُعتبر إسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ في أجواء طهران الحدث البارز في الشرق الأوسط في الآونة الراهنة. وقد أقرّت السلطات الإيرانية بمسؤوليتها في الحادث، مبدية بذلك قدراً رفيعاً من الشفافية والإستقامة. على أن هذا الإقرار لا يجيب على عدة تساؤلات برسم الأوكرانيين، حيث أن الإسقاط حصل حين كانت الطائرة الأوكرانية تحلّق بإتجاه قاعدة عسكرية جوية وفق مسار جوي يثير الريبة، خاصة في ظل التوتر الشديد الذي كان سائداً وقت الحادثة. لا نريد أن تبرير ما جاء، والسلطات الإيرانية نفسها لم تفعل، لكن حين تحلّق طائرة بسرعة فوق موقع بالغ الحساسية لا يتسنى للمولجين الدفاع عن هذا الهدف المحتمل التمعن طويلاً في التدقيق حول ماهية الطائرة وسبب تحليقها على هذا النحو... مع الإشارة إلى أن الأميركيين إرتكبوا خطاً من عذا القبيل قد يكون أكثر فداحة، وذلك في 3 تموز/يوليو 1988 حين أسقطوا طائرة مدنية إيرانية في مياه الخليج إبان الحرب الإيرانية العراقية، ولم تكن تجري عمليات حربية في المنطقة حيث حصل إسقاط الطائرة، كما أن البحرية الأميركية كانت – وما زالت - تملك أنظمة رادار ورصد بالغة الدقة تتيح لها التأكد من ماهية أية طائرة ضخمة الحجم – الطائرة الإيرانية كانت من نوع إيرباص 300 Airbus A-300 ذات الجسم العريض - تحلّق في أجواء دولية...

والتساؤل هو هل أن الطائرة الأوكرانية إرتكبت خطاً في الملاحة أدى إلى إسقاطها عن طريق الخطأ، أم أنها كانت تقوم بمهمة رصد ما لحساب أعداء إيران، على اساس أنها طائرة مدنية لن تتعرض للإستهداف من الناحية المبدئية؟ مع التذكير بأن رئيس أوكرانيا الحالي هو المهرج اليهودي فولودبمبر زبلانسكي Volodymyr Zelensky المتورط في عدد من القضايا تصبّ لصالح المافيا الإحتكارية اليهودية، وأشهرها قضية المحادثة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب Donald Trump بشأن التحقيق مع هانتر بايدن Hunter Biden المتزوج من يهودية ، وهو تجل خصم ترامب نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن Joe Biden ، مع كل ما أسفرت عنه هذه المحادثة من إحراج لترامب، وبالتالي من توفير سبل تهديد وإبتزاز عليه لليهود...

يبقى أن نقول أن الشعب الأوكراني نفسه يكنّ عداءاً شديداً لليهود، وقد تجلى ذلك بتكريم ذكرى عدد من القادة الأوكرانيين الذين يتهمهم اليهود بالتعاون مع ألمانيا إبّان إحتلالها لهذا البلد - أوكرانيا - في الحرب العالمية الثانية، وبمشاركة هؤلاء المتعاونين في الهولوكوست المزعوم والموهوم... وإزاء هذا الشعور الشعبي المعادي لليهود، إضطرت الحكومة الأوكرانية إلى الإحتجاج الرسمي لدى حكومة الكيان الصهيوني مؤخراً، إذ أن هذه الأخيرة كانت تشجب تكريم بعض الزعماء الأوكرانيين المتعاونين مع الألمان، حيث رفضت أوكرانيا بلسان ديبلوماسيتها هذا التدخل السافر في شؤون داخلية وتاريخية أوكرانية... مع الإشارة أيضاً إلى تكاثر حوادث "العداء للسامية" في هذا البلد.

مع التذكير أنه تم تجويع الشعب الأوكراني في ثلاثينات القرن العشرين في الحملة التي عُرفت بـ"هولودومور" Holodomor وقد دهب الملايين ضحية هذه الحملة التي كانت تهدف إلى إضعاف المعارضين للشيوعية، (يمكن تشبيه حملة التجويع تلك إلى حد ما بتجويع الأتراك لسكان متصرفية جبل لبنان خلال الحرب العالمية الأولى) وكان أبرز مخططيها ومنفذيها شيوعيين يهود، ومن هنا لقيت القوات الألمانية ترحيباً شعبياً حقيقياً حين إحتلت أوكرانيا في 1941، وإنخرط آلاف الأوكرانيين في القوات الألمانية خلال الحرب، تعبيراً منهم لرفض الشيوعية واليهود معاً... ولا يزال العديد من الأوكرانيين يحنّون إلى هذه المرحلة، بدليل شعبية الإتجاه "النازي" في بلدهم، ومن الدلائل على ذلك تكريم الزعماء المتعاونين مع الألمان كما أشرنا للأمر...

اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة

مايكل بلومبيرغ يعلن إلتزامه دعم المرشح الديموقراطي للرئاسة حتى في حال خسارته الإنتخابات التمهيدية

أعلن الثري اليهودي مايكل بلومبيرغ Michael Bloomberg، مالك المجموعة الإعلامية العملاقة التي تحمل إسمه والمرشح لنيل تسمية الحزب الديموقراطي له كمرشح للرئاسة الأميركية، أنه سيضع فريق حملته الإنتخابية بتصرف مرشح الحزب الديموقراطي للرئاسة، حتى لو لم يكن هو نفسه ذلك المرشح.

والواقع أن حظوظ مايكل بلومبيرغ للفوز بالترشيح تبدو ضئيلة للغاية حتى هذه الساعة بالإستناد إلى إستقصاءات الرأي العام، على أنه بوضعه فريق عمله بتصرف الحزب يكون قد ضمن لنفسه، وتالياً للمافيا الإحتكارية اليهودية، نفوذاً قوياً ضمن الحزب الديموقراطي، إياً أتت نتيجة الإنتخابات الأولية لتعيين المرشح الديموقراطي... وكان الثري اليهودي شيلدون أديلسون Sheldon Adelson ، مالك مرابع القمار والكازينوهات، قد إتّبع سياسة مشابهة إلى حد ما مع الحزب الجمهوري في إنتخابات 2016، حيث أن أديلسون لم يكن يؤيد ترشيح دونالد ترامب Donald Trump عن الحزب الجمهوري في الأصل، لكن حين فاز هذا الأخير بهذا الترشيح، عاد وقدم له دعماً مالياً ضخماً ليضمن نفوذه ضمن الحزب الجمهوري (إنحياز أديلسون للجمهوريين يعود بصورة أساسية إلى العداوة الشخصية الشديدة بينه وبين الرئيس الأميركي الديموقراطي حينها باراك أوباما Barack Obama ).

إشارة أخيرة إلى تأرجح بلومبيرغ الدائم بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري، حيث كان في الأساس ديموقراطي الهوى، غير أنه إنحاز للحزب الجمهوري ليفوز بمنصب عمدة مدينة نيويورك عقب أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001، إذ كان الجمهوريون أكثر شعبية في المدينة حينها، ليعود إلى الحزب الديموقراطي مؤخراً بالنظر إلى عدم قدرته على منافسة ترامب للفوز بترشيح الحزب الجمهوري له – أي لبلومبيرغ – للرئاسة. هذا الأسلوب في التأرجح بين طرفين متنافسين هو من الصفات المميزة للمافيا الإحتكارية اليهودية لكي تضمن موضع قوة لها في اي نزاع، إياً كان الطرف المتفوق في هذا النزاع أو المنافسة... علماً أن أعداداً متزايدة من الديموقراطيين أخذوا في الآونة الأخيرة يتخذون مواقف معارضة للسياسات "الإسرائيلية"، وخاصة لجهة مشروع ضم الضفة الغربية لـ"إسرائيل"، والأخطر من هذا بنظر اليهود أنه بدأت تبرز مواقف تعارض – ولو على نحو خجول حنى الآن – إستمرار الولايات المتحدة في تزويد الكيان اليهودي بما يزيد على 11 مليون دولار من جيوب دافعي الضرائب الأميركيين كل يوم... ومن هنا، يأمل اليهود بأن عمل فريق حملة بلومبيرغ ضمن الحملة الرئاسية الديموقراطية سوف يكبح إلى حد بعيد بداية معارضة قسم كبير من الديموقراطيين للسياسات "الإسرائيلية".

اللوبي اليهودي في قبرص

المحكمة القبرصية تدين الفتاة البريطانية التي إغتصبها شبان "إسرائيليون"

أصدرت المحكمة القبرصية الناظرة في قضية الفتاة البريطانية التي إغتصبها 12 شاباً يهودياً "إسرائيليون" في فندق بمنتجع سياحي في شهر تموز/يوليو المنصرم حكمها، حيث قضت بسحن الفتاة أربعة أشهر، مع وقف التنفيذ ثلاث سنوات، وذلك بعد أن كانت الفتاة تراجعت عن إتهامها اليهود، حيث أدانتها المحكمة بـ"الإتهام الكاذب" والتشهير. وقال محامو الفتاة أنهم سيستأنفون هذا الحكم أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ذلك أن الفتاة البريطانية تخلت عن إتهامها اليهود بالإغتصاب تحت الضغط المعنوي الذي مارسه رجال الشرطة القبارصة عليها، حيث "إستجوبوها" عدة ساعات دون وجود محامٍ لها...

وقد أثارت الفضية إستنكاراً عارماً من جانب جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة في بريطانيا بصورة خاصة، وأيضاً في أنحاء كثيرة من العالم، حيث من الواضح أن الحكومة والعدالة القبرصية رضخت لضغط يهودي مكثف لأسباب سياسية وإقتصادية. وهناك الآن دعوات بريطانية لمقاطعة قبرص الآن، كما أن صحيفة قبرصية نددت بالحكم الجائر، وذكرت أن قبرص لم تعد مكاناً آمناً للنساء الشابات...

ما نستطيع التعليق عليه هو أن إنحياز قبرص لجانب "إسرائيل" يعود إلى حدّ بعيد لإهمال العرب أهمية الجزيرة، حيث أن الرئيس القبرصي في سبعينات القرن العشرين، المطران ماكاريوس الثالث، رحمه الله، كان يتطلع إلى التقرب من البلدان العربية، وربما إلى إدخال الجزيرة عضواً مراقباً في جامعة الدول العربية. غير أن هذه الدعوات قوبلت إجمالاً بالتجاهل، فكانت النتيجة أن الدول العربية خسرت فرصة ذهبية يصعب جداً أن تُعوّض لجعل قبرص تنحاز بصورة جازمة إلى الجانب العربي، (مع التذكير هنا بالأهمية الإستراتيجية لموقع الجزيرة في شرقي البحر الأبيض المتوسط،) وأن معظم خلفاء المطران ماكاريوس الثالث، رحمه الله، في الرئاسة بدلوا الإتجاهات السياسية والإقتصادية للجزيرة نحو المزيد من الإرتباط بالبلدان الغربية وليس العربية، مع بتوثيق العلاقة بين قبرص والكيان اليهودي "إسرائيل"...

ونأمل بأن تساعد هذه الفضيحة في تصحيح المسار بغض الشيء وبزعزعة العلاقة بين قبرص وبريطانيا من جهة، والمافيا الإحتكارية اليهودية من جهة مقابلة....

اللوبي اليهودي في إسبانيا

اليهود يحاولون عرقلة تشكيل الحكومة الإئتلافية الإسبانية

يشن اليهود حملة على مشروع تشكيل حكومة يسارية إئتلافية في إسبانيا لأن رئيس الحكومة المكلف الإشتراكي بيدرو سنتشيز Pedro Sanchez عين السيد بابلو إيغليزياس توريون Pablo Iglesias Turrión رئيس حزب أقصى اليسار يونيداس بوديماس Unidas Podemos نائباً له في الحكومة المنوي تشكيلها. وذنب السيد توريون بنظر اليهود أنه وصف "إسرائيل" بالـ"دولة التي تفتقد إلى الشرعية" “illegal country” ، وهو وصف صحيح، ولو أنه يمكن القول بأن هذا التصنيف معتدل للغاية وأقلّ حدّة بكثير من الواقع الحقيقي للكيان اليهودي... كما أن مواقف توريون من قضايا الشرق الأوسط مماثلة إلى حد بعيد مع مواقف زعيم حزب العمال البريطاني السيد جيريمي كوربين Jeremy Corbyn، خاصة لجهة دعم الحقوق الفلسطينية وحركات المقاومة في وجه الصهيونية...

وتنطوي الحملة على تهديد مبطن بشن اليهود حرباً على الحكومة الإسبانية المرتقبة في حال لم يذعن السيد سانتشيز للضغوط اليهودية بسحب تعيين السيد توريوس نائباً له، علماً أنه سيكون من بالغ الصعوبة للسيد سانتشيز تشكيل حكومة من دون إنضمام حزب يونيداس بوديماس إليها...

اللوبي اليهودي في مقدونيا الشمالية

تعيين يهودية وزيرة في حكومة مقدونيا الشمالية

تم تعيين اليهودية راسيلا مزراحي Rasela Mizrah وزيرة للعمل والشؤون الإجتماعية في الحكومة الإئتلافية التي تتولى السلطة في مقدونيا الشمالية، الدولة الأوروبية البلقانية المنبثقة من يوغسلافيا السابقة. وقد أشاد اليهود في العالم إشادة عارمة بهذا التعيين، على أن هذا التعيين أدى ايضاً إلى إثارة إنتقادات شديدة في مقدونيا الشمالية ذاتها من جانب أوساط يمينية ويسارية على السواء.

ولا يزيد عديد اليهود في مقدونيا الشمالية عن نحو 200 رأساً (نعتمد عبارة "رأس" بدل "نسمة" لدى تعداد اليهود بالنظر إلى أن اليهود يعتمدون عبارة "غوييم" لتسمية بني البشر من غير اليهود، و"غوييم" تعني الحيوانات باللغة العبرية، ومن هنا لا بد من معاملة اليهود "بالمثل" من هذه الناحية)، ويرجح أن هذا التعيين أتى إما نتيجة ضغط يهودي ما على المسؤولين في هذا البلد، أو بهدف السعي للإستفادة من القوة المالية اليهودية...

اللوبي اليهودي في اليابان

إزدياد الإستثمارات اليابانية في الكيان اليهودي

إرتفع عدد صفقات الإستثمار اليابانية في الكيان اليهودي "إسرائيل" إلى 53 صفقة بقيمة 815 مليون دولار في 2019، مقابل 28 صفقة بقيمة نحو 710 مليون دولار في 2018. وفد إزدادت قيمة الصفقات بين اليابان والكيان اليهودي على نحو منتظم منذ 2015، في حين أنها كانت ضئيلة العدد والقيمة قبل ذلك بسبب عدم رغبة اليابان في إثارة غضب البلدان العربية الخليجية المنتجة للنفط. على أنه من الواضح أن هذه الإعتبارات لم تعد موجودة الآن، وأن اليابان ترى من الأجدى لها إرضاء المافيا الإحتكارية اليهودية في العالم، وذلك نتيجة لتبدل مواقف العديد من البلدان العربية، كما هو معروف...

فن وثقافة

موقع سبونيفاي للموسيقى عبر الإنترنت يقرر سحب الأنغام "لمعادية للسامية"...

قرر موقع سبوتيفاي Spotify للموسيقى عبر الإنترنت سحب الأنغام التي تبدو "معادية للسامية"، أو تلك التي تشيد بـ"إبادة اليهود" إبان خرافة الهولوكوست "المحرقة" المزعوم والموهوم في الحرب العالمية الثانية. وقد أتت هذه الخطوة بعد نشر صحيفة "تايمز أوف ‘إسرائيل‘"The Times of Israel تحقيقاً يدّعي أن الموقع ينشر أنغاماً أو عناوين لمجموعة أنغام من قبيل "الغاز هي موسيقى اليهود" “Gas the Jews music.” (في إشارة إلى أفران الغاز التي يدعي اليهود أنه تمت إبادتهم فيها في معسكرات الإعتقال الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية، مع الإشارة إلى عدم إكتشاف أي من تلك الأفران...) أو "الهولوكوست كانت مجرد لعبة مبالغ فيها للإخفاء" “The Holocaust was exaggerated game of hide and seek.” (أي أن الهولوكوست كانت بمثابة لعبة "الغميضة" التي يلهو بها الأطفال وحسب)...

والمعروف أن سبوتيفاي موقع أسوجي، والمفترض أن أسوج – أو السويد – بلاد محايدة، على أن الموقع لم يستطع أو أنه لم يشأ التصدي للضغوط اليهودية عليه من أجل سحب الأنعام "المعادية للسامية"... خاصة وأن العديد من اليهود يعملون فيه.

في مطلق الأحوال، فإن هذا التطور قد يزيد الإقبال على الأنعام أو مجموعة الأنغام المسحوبة من منطلق أن "كل ممنوع مرغوب".


 

جميع الحقوق محفوظة © 2020 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه