إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

نائب رئيس مجلس الدولة الصيني يدعو إلى جهود مشتركة لتعزيز العولمة الاقتصادية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2020-01-21

شينخوا - دعا نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنغ، هنا اليوم (الثلاثاء)، المجتمع الدولي إلى بناء اقتصاد عالمي شامل ومفتوح والتمسك بالتعددية، دعما للعولمة الاقتصادية.

وألقى هان، وهو أيضا عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، كلمة بعنوان " العمل سويا من أجل اقتصاد عالمي مفتوح وتنمية دولية مستدامة" وذلك خلال الاجتماع السنوي الـ50 للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وأشار هان إلى أنه خلال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017 في دافوس، ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ خطابا تاريخيا وعبّر عن دعمه القوي للعولمة الاقتصادية، وهي الرسالة التي كانت لها أصداء كبيرة.

ولفت هان إلى أن العولمة الاقتصادية هي " اتجاه التاريخ السائد، وشرط لاغنى عنه لنمو الإنتاجية، ونتيجة طبيعية للتقدم في العلوم والتكنولوجيا"، وأضاف أنها أيضا " قوة دافعة كبيرة خلف النمو الاقتصادي عبر العالم".

وقال هان إنه من أجل تسوية الصعوبات والمشكلات في العولمة الاقتصادية، فإن الحل الأساسي يكمن في بناء اقتصاد عالمي شامل ومفتوح في الوقت نفسه، ومفتاح ذلك يتلخص في التمسك بالتعددية.

وأكد نائب رئيس مجلس الدولة أن " الممارسات أحادية الجانب والحمائية، والتي تتعارض مع التوجه العالمي السائد، لن تجدي نفعا....وستفضي في النهائية إلى الإضرار بمصالح الجميع".

ودعا هان كل الدول إلى إبداء شجاعة أكبر، والبقاء على الالتزام بمشاورات متكافئة والتغلب على الصعوبات سوياً. وتابع بالقول " يتعين علينا أن نجعل العولمة الاقتصادية أكثر انفتاحا وشمولاً وتوازنا، ونفعا للجميع" وبذلك " فإن شعوب جميع الدول ستكون قادرة على المشاركة في فوائد العولمة الاقتصادية والنمو العالمي".

وقال هان إنه يتعين على المجتمع الدولي " الالتزام بهدف حماية السلام وتعزيز التنمية والتمسك بالمساواة والعدالة، والسعي نحو المنفعة المشتركة والنتائج المربحة للجميع" داعيا إلى بذل الجهود المشتركة " للتغلب على التحديات الدولية مثل تقليص الفقر والتغير المناخي وحماية البيئة".

وقال هان مؤكداً " يتعين علينا الالتزام بالقانون الدولي و بالقواعد الدولية المعترف بها على نطاق واسع....وتعزيز تحسين وتطوير نظام الحوكمة الدولية".

وأشار هان إلى أن الصين تبنت العولمة الاقتصادية، وسعت نحو التنمية وأبوابها مفتوحة، ونجحت في تحويل اقتصاد مغلق و شبه مغلق إلى اقتصاد مفتوح كُليا، وأضاف أن " الانفتاح أصبح علامة مميزة لصين اليوم".

ولفت هان إلى أن الصين طورت نفسها عبر الانفتاح والمشاركة في العولمة الاقتصادية، واستفاد العالم أيضا من تلك العملية.

وتعهد نائب رئيس مجلس الدولة بأن بلاده ستواصل فتح بابها بشكل أوسع على العالم" مؤكدا بقوله " على الرغم من الحمائية والتحركات الأحادية من جانب بعض الدول، فإن الصين لن توقف سعيها نحو مستوى أرفع من الانفتاح ، ولن تتبع خطواتها(تلك الدول) في المضي في اتجاه معاكس للعولمة".

وشدد هان على أن الصين ستواصل زيادة توسيع مجال الوصول للسوق أمام المستثمرين الأجانب، وتخفيض القائمة السلبية للاستثمار الأجنبي، واستيراد المزيد من البضائع والخدمات لدعم التجارة المتوازنة، وزيادة تحسين بيئة الأعمال في الصين من أجل معاملة متساوية لكل أنواع الشركات المسجلة في الصين.

وأكد هان أن الصين ستنشيء محركات جديدة للانفتاح، من خلال السماح لمناطق التجارة الحرة بالشروع في المزيد من الإصلاحات وتسريع وتيرة بناء ميناء هاينان للتجارة الحرة، مضيفاً أن الصين تعتزم زيادة تعميق التعاون الثنائي والتعددي والعمل مع الدول الأخرى لبناء اقتصاد عالمي مفتوح.

وأشار هان إلى أن الصين، التي تقف عن نقطة انطلاق تاريخية جديدة ، ستتحمل بفاعلية مسؤولياتها والتزاماتها الدولية، كما تفعل دوما.

وتعهد هان بأن الصين " ستحافظ على الاستقرار والسعي نحو التنمية في الوقت الذي تساهم فيه في تحقيق السلام والازدهار في العالم" و" العمل مع شعوب كل الدول لبناء عالم مفتوح وشامل ونظيف وجميل يتمتع بالسلام المستدام والأمن الشامل والرخاء المشترك" من أجل القيام بإسهام أكبر في بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

وخلال إقامته في دافوس، حضر هان أيضا مأدبة غداء استضافها الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب، وتبادل هان وجهات النظر مع قادة الأعمال، ومن بينهم المدير التنفيذي لشركة أبل تيم كوك، ورئيس شركة "سيمنز إيه جي" جو كايزر.

وأكد قادة الصناعة والأعمال أن لديهم تطلعات كبيرة بشأن تعزيز الإصلاح وزيادة الانفتاح في الصين، وأنهم مستعدون لتوسيع التجارة والتعاون التكنولوجي مع الصين من أجل المنفعة المشتركة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2020