إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

إلى وليم بحليس 6 - الجزء الرابع والأخير

أنطون سعادة

نسخة للطباعة 1942-07-31

إقرأ ايضاً


الحزب السوري القومي


مكتب الزعيم



الأفعال قبل الأقوال:


الحقيقة في ذلك هي أننا نحتاج إلى رجال أفعال ومحققي مشاريع أكثر كثيراً مما نحتاج إلى رجال أقوال ومقترحي مشاريع. والذي أراه أنك وفؤاد أهملتما الاهتمام بما هو مطلوب منكما في بيئتكما فتهتمان بما هو مطلوب من إدارة الحزب العليا ومن إدارة "الزوبعة". فأمام أعينكما تلوح الإمكانيات العملية المتنوعة ولكنكما لا تبديان حراكاً.


إنك قد ثبت الي عما قاله السيد نديم عن عظم تقدير الشاعر شفيق معلوف وقرينته للزعيم وحركته وكتبت إلي عن استعدادات الرفيق جورج سابا. ولا شك، انه يوجد استعداد في عدة أوساط وعائلات كبيرة كالراسي وغيرهم فإذا تنظمت خطة لإستغلال هذه الإمكانيات لمصلحة القضية فأعتقد أن النتيجة تكون كبيرة. خصوصاً إذا بذل فؤاد جهده وانضم إلى الجهود مثل غالب الذي يجب أن لا يغفل ولا يهمل وكذلك الرفيق جورج بندقي. وما يمنعك أنت وفؤاد من درس خطة للإتصال بالشاعر معلوف ومصارحته بدون مقدمات وبدون تطويل. انما سمعتما عن اطرائه الحركة القومية الاجتماعية التي أنتما مقتنعان من صحتها ومقتنعان بمبادئها وأنكما لذلك، أتيتما لاطلاعه على رأيكما بوجوب ايجاد طريقة عامة لمناصرة هذه الحركة ليساهم بالرأي والعمل ومن الاتصال بأشخاص آخرين يمكن أن تجدوا عندهم قبولاً وترحيباً. اني أقول لك أنك مسؤول عن الاهتمام بمثل هذه الأمور وتهيئة أفكار الرفقاء بها أكثر كثيراً مما أنت مسؤول عما يصدر عن المراجع العليا ودوائرها الإذاعية من المستحسن وغير المستحسن. وأقول أن فؤاد مسؤول بالأكثر في هذ النواحي العملية وليس مسؤولاً في النواحي النظرية. فليقم كل منكما بواجبه النظامي أولاً وليقع اللوم من الناس على الإدارة العليا أو على بعض دوائرها الإذاعية فهي تعرف الآن وفي المستقبل، كما عرفت في الماضي، كيف تحول الرأي العام. خصوصاً متى كان بالها مرتاحاً من جهة الأمور العملية ومن وجود متعاونين يخففون فيها بعض الأعباء الدورية واهمال الشؤون الصغرى. الاختصاص وقيام كل واحد بواجبه المفروض عليه أولاً هو الطريق الوحيدة المضمونة إلى اتمام كل دائرة مهمتها. فليشتغل بالكيمياء من عمله الكيمياء. وليعمل في الاقتصاد من عمله الاقتصاد. وليهتم في السياسة من اخنصاصه في السياسة. وليتعرف الى الإدارة من مهمته الإدارة وليثق كل هؤلاء بالآخر. ولكل الحق والواجب القاضي بإرسال جميع المعلومات والملاحظات التي يراها مفيدة إلى دوائرها المختصة من غير ترك أعمال دائرته للتدخل في شؤون الدوائر الأخرى.


يكفيك دليلاً على صحة هذه المبدأ هذه الكتب الأخيرة الطويلة التي اضطر إلى كتابتها إليك زإلى فؤاد في أمور أخرجتني عن واجب العناية بمسائل أخرى ضرورية. وكم من الأمور التي من هذا النوع يرد علي أسبوعياً إذا لم يكن يومساً وشهرياً. فأضطر لإهمال مواضيع هامة من اختصاص عملي وأعمال خطتي من أجل الإهتمام به. وهذا من جملة أهم أسباب وجود النقص في كثير من الأعمال الظاهرة وغير الظاهرة. وفي هذا كفاية.


وقد تقول بعد قراءة كتابي الماضي إليك، إذا كانت هذه حالة مكتب الزعيم، فلماذا يدعوني الزعيم إليه؟ والجواب انه بسبب هذه الحالة دعوتك ولو كنت أنت أو غيرك ممن يصح اعتمادهم موجوداً في مكتب الزعيم لأمكن اتقاء وتجنب اصطدامات كثيرة حصلت هنا. وكان يمكن غير الزعيم التساهل فيها من غير تعريض كرامة المنظمة القومية الاجتماعية كلها ولأمكن اتمام واجبات كتابية كثيرة مع الفروع بقيت غير متممة لضيق الوقت. وطانت النتيجة فقد نتائج عملية كبيرة. فإن جباية المكسيك انقطعت بسبب رسائل وردت من هناك في عدم تمكين الإجابة على عدة قضايا إدارية وشخصية وقس على ذلك. والبرازيل نفسها تتخبط بسبب قلة توجيهات مكتب الزعيم. وما سبب ذلك إلا قلة الوقت وانعدام الوسائل. ثم لوكانت تأسست مطبعتنا لأمكن اكتساب أرباح كثيرة في هذه الظروف. فإن إحدى الجرائد الأرجنتينية قد اضطرت إلى الالتجاء إلى مطبعة "الزمان" السورية لطبع عشرة آلاف نسخة كل يوم وأجرة الطبع للماكينة وحدها بدون طابع، اذ هذا تقدمه الجريدة، وبدون أحرف من نحو خمسين فاس أرجنتينياً كل يوم. وهذا هو سبب تحسن طبع "الزوبعة" التي تُطبع الآن في "الزمان". فبهذه الواسطة صار أصحاب "الزمان" في بحبوحة وجلبوا بعض اسطوانات جديدة للمحابر وصار الطبع أوضح. وقس على ذلك.


وطباعة "الزوبعة" ليست مضمونة الآن، وقد يحدث قريباً بعض المشاكل التي يجب أن يهتم بها سواي. ولكن سواي يريد أن يهتم بشؤون إختصاصي في القيادة لأتولى أنا شؤون إختصاصه في بعض المسائل العملية. وهذا يكون النظام المقلوب الذي يؤدي إلى الفشل والخيبة.



أرى أنكم قد تركتم الاجتماعات النظامية وغير النظامية وأضحت رابطتكم منحلة. فلقد قتلكم الخوف ولم يقتل غيركم. فألفوا مأتماً أو جنازة أو عرساً لعلكم تجتمعون وأخشى أن لا تتمكنوا من الاجتماع لا لهذا السبب ولا لغيره.



في 31 يوليو 1942


ولتحي سورية


الإمضاء



 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2019