إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

البقاء للامة - وفاة الرفيق رشيد بركة في لوس انجلس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2010-07-07

نعى الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الأمّة وعموم القومّيين الاجتماعيّين في الوطن وعبر الحدود الرفيق المناضل رشيد الياس بركة الذي انتقل الى رحمته تعالى في ولاية كاليفورنيا ووُرِيَ الثرى في مدينة لوس أنجلِس بتاريخ 23 حزيران 2010 بحضور عائلته والسوريّين القوميّين الاجتماعيّين. رفيقٌ من الكبار الذين لم يبخلوا يوماً في العطاء والتضحية والبذل في سبيل النهضة وعزّة الأمة وكرامتها. وجاء في النعي الصادر آنذاك عن منفذية الغرب الاميركيّ:

"ينتمي الى الرعيل الأوّل من السوريّين القوميّين الاجتماعيّين.

ابن مشغرة، عروس البقاع. انتمى الى الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ في الثلاثينات من القرن الماضي وعاصر أهم مراحل النهضة مناضلاً ومرافقاً لكلّ من الأمناء الراحلين آميل رفول، شفيق ناصيف، عبدالله محسن، الفنان القوميّ الراحل والرفيق زكي ناصيف، والكثيرين من سنديانات النهضة وهذه المدرسة العظيمة.

شاعرٌ، روائيٌ، وكاتبٌ تمرس بالوجدانيّات وصفاء الكلمة الحرّة. تثقّف بالادب والتاريخ العربيّين من دون الالتحاق مدرسيّاً ونيل شهادات علميّة، فكان حديثه القوميّ مرهفاً، غنيّاً، لطيفاً، ومؤمناً بعزّ الحياة وكرامة الوطن. تلميذ سعادة منذ بلوغه الفكريّ وحتى الرمق الأخير. والد الرفيق روبير بركة والشهيد البطل كميل بركة.

بالامس، فقد الحزب السوريّ القوميّ الاجتماعيّ ومنفّذية الغرب الاميركيّ الرفيق رشيد الياس بركة، عن عمر يناهز الثلاثة والتسعين حولاً، منتقلاً الى جنان الخلود ليكون بجانب رفيقة حياته وابنه الشهيد وزعيمه الخالد.

البقاء للأمّة والمجد والخلود لسعادة.

نظارة الاذاعة والاعلام - منفّذية الغرب الاميركيّ"

----------

وخلال مراسم الدفن، ألقت كريمته الرفيقة هيلان بركة شلهوب كلمة وجدانيّة مؤثّرة، وألقى ناظر الاذاعة والاعلام الرفيق غسّان الياس كلمة المركز الموقّر كما خطّها حضرة عميد عبر الحدود الامين لبيب ناصيف.

كلمة الرفيقة هيلان بركة شلهوب في وداع والدها:

"يا أبا الشهيد، أبي الحبيب،

لك منّي أحرّ الدمعات وأحزن الابتسامات. أبعث معك أطيب القبلات للحبيبة الماما، أمّ الشهيد، الى أخي الشهيد البطل كميل، وإلى الطفلة الصغيرة اختي سوزي.

وكما وعدناك أنا وروبير، إنّ قمر مشغرة لن ينطفئ ولن يغيب أبداً، بل سيشعّ دوماً من أعماق أنفسنا وسيشرق للأجيال القادمة التي لا بدّ من أنّ تتعرّف عليك عبر حكاياتنا وأشعارنا وموسيقانا وحبّنا الأزليّ للوطن. لقد كنت أبيّاً، حنوناً، كريم الخلق، مرهف الاحساس وعزيز النفس. لم تيأس يوماً ولم تفارقك بسمة العزّ حبّاً لعائلتك ولحزبك ولزعيمنا وللوطن.

لك منّي وقفة عزّ وتحيّة احترام واجلال للتضحية الأكبر التي هي وديعة الأمّة، ابنك ورفيقك كميل، قدّمته وتحمّلت آلام الفراق حتى الرمق الأخير وها أنت اليوم في موعد اللقاء به وبالماما وسوزي.

تحيّة الابنة الوفيّة لك، جنب مثواك الأخير. استرح يا أبي الحبيب وارقد معهم بسلامٍ وهناءٍ.

لك محبّتي،

هيلان

----------

كلمة المركز الموقّر القها ناظر الاذاعة والاعلام الرفيق غسّان الياس

وصلنا خبر رحيل الرفيق المناضل رشيد بركة الذي عرفنا جيداً مزاياه ومآثره واستمراره على ايمانه القوميّ الاجتماعيّ.

عرفت سابقاً ابنه الرفيق الشهيد كميل كما عرفت ابنه الرفيق روبير، واليهما شدّتني أواصر المحبّة والاحترام. وعرفت كذلك ابن شقيقته، الامين عطية الحاج الذي كان يحدّثني كثيراً عن خاله، نضالاً ووعياً عقائدياً وصدقاً في الالتزام.

لكم، لكلّ عائلته وآله ورفقائه وعارفيه اشارككم الحزن على رحيله، واتقدم منكم ومنهم بأحرّ وأصدق التعازي، والبقاء للأمة.

عميد شؤون عبر الحدود

الامين لبيب ناصيف

المركز في: 23/06/2010



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020