إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

رحيل الرفيق يوسف العدس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2012-08-23

غيّب الموت في مونريال – كندا - يوم الأحد الواقع فيه 19 آب 2012

الـرفـيـق يـوسـف الـعـدس

زوجته: جورجيت صوايا.

أولاده: انصاف، الرفيق جبران، ماري، الرفيق انعام، هيفا، الماز، نورما والياس.

حائز على وسام الواجب

انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1941

شارك في الثورة القومية الاجتماعية الأولى

عرض جثمان الرفيق الراحل يوم الأربعاء الواقع فيه 22 آب 2012 من الساعة الثانية الى الساعة الخامسة من بعد الظهر ومن الساعة السابعة الى الساعة التاسعة مساءً في

Salon Funéraire Urgel-Bourgie

1255, Beaumont, Ville Mont-Royal

تقام الصلاة على روحه اليوم الخميس 23 آب 2012 الساعة الحادية عشر صباحاً في كنيسة القديس جورج الانطاكية الأورثوذكسية.

St George Antiochian Orthodox Church

555, Jean-Talon Est., Montréal

*

الرفيق يوسف العدس كان انتمى مع الدفعة الثانية من الرفقاء الذين كانوا يتعرفون على الحزب بفضل العمل الإذاعي الذي يقوم به الأمين عادل يعقوب العجيمي والرفيق عبده زينون والنشاط الميداني للأمين نواف حردان الذي كان انتمى مع الرفقاء سالم صليبا، فؤاد حنا وميشال العدس.

في الجزء الأول من "على دروب النهضة" يفيد الأمين نواف حردان انه في 20 أيلول 1941 انتمى الرفقاء نعمة الله حردان، جرجس الغريب، حليم حردان، سعد رزق، فايز متري، يوسف العدس، رجا ابو سمره، ناظم العدس، ويضيف ان ثمانية رفقاء اقسموا اليمين قبل يومين من آخر العام 1941 ليصبح العدد الإجمالي 21 رفيقاً، وهم الرفقاء فواز عيد، عبدالله متري، نجيب رشيد، سعيد صليبا، أسعد منصور، وديع جرادي، إبراهيم متري، سليم الخوري وإبراهيم العدس.

تلك كانت بدايات العمل الحزبي في راشيا الفخار، تلك البلدة الرابضة عند سفح حرمون والتي شهدت حضوراً حزبياً مميزاً، يستحق ان يحكى عنه الكثير.

عميد شؤون عبر الحدود ينضم الى عائلة الرفيق يوسف العدس في حزنها على رحيله، ويتقدم منهم جميعهم باصدق التعازي، وخاصة من الرفيقين جبران وانعام المقيمين في مونريال ومن السيدة ماري شحادة مجاعص – ضهور الشوير -

كما من كل آل العدس ومن أهالي راشيا الفخار في الوطن وعبر الحدود، عارفاً مثلهم بما كان عليه الرفيق يوسف من التزام حزبي ومن حضور مناقبي في مجتمعه.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020