إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب وأهالي المتن الشمالي يشيّعون الرفيقة ناديا عبود عازار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2013-02-27

شيّعت منفذية المتن الشمالي الرفيقة ناديا عبود عازار في مأتم حزبي وشعبي مهيب أقيم في كنيسة مار نوهره عينطورة بحضور نائب رئيس الحزب الأمين توفيق مهنا والعميد الأمين سبع منصور ومدير الدائرة الإذاعية الأمين كمال نادر ومنفذ عام المتن الشمالي الرفيق سمعان الخراط وأعضاء هيئة المنفذية وفاعليات وأصدقاء وحشد من القوميين وأهالي المنطقة.

تخلل التشييع إلقاء كلمات فتحدث ناظر الإذاعة والإعلام في منفذية المتن الشمالي الرفيق هشام الخوري حنا عن مسيرة الراحلة، ثم ألقى كاهن الرعية الأب يوسف الخوري كلمة تحدث فيها عن مزايا الراحلة مشيراً إلى أنّ زوجها رشيد عازار نشأ في المدرسة القومية الاجتماعية التي أسّسها الزعيم أنطون سعاده، ونهل الفكر والثقافة من هذه المدرسة مع شريكة حياته الراحلة ناديا عازار الذي يلفّها علم الزوبعة رمز الصليب والهلال في زواياها الأربعة الحرية والواجب والنظام والقوة.

وباسم مديريتي عينطورة والمتن الأوسط ألقت الرفيقة انصاف عازار الخراط كلمة تحدثت فيها عن قدوة الراحلة وكيف كانت تحتضن القوميّين الاجتماعيّين في افريقيا.

وألقى كلمة المركز مدير الدائرة الإذاعية الأمين كمال نادر فقال: إنّ الراحلة قد حملت وسامين من أوسمة الحزب "وسام الواجب" و "وسام والثبات" تقديراً لنضالها وعملها ومناقبيتها القومية الاجتماعية، مشيراً إلى أنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي ومنذ التأسيس كرّم الانسان بشكل عام، ولم يميّز مطلقاً في المسؤولية والنضال بين المرأة والرجل.

وتطرّق مدير الدائرة الإذاعية في كلمته إلى الوضع في لبنان فاعتبر أنّ الأزمات التي يتخبّط بها هي أزمات بنيوية عتيقة، وليست أزمات طارئة أو جديدة، لأنّ هذا الكيان اللبناني بُنيَ من أصله على أساس غير صحيح من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهذا النظام الطائفي هو علة العلل والآفة الكبرى التي لا تنتج إلا المشاكل والمصاعب، بحيث وصلت الأوضاع اليوم إلى حدود الخطر الأكبر الذي يتهدّد وجود البلد وناسه. معتبراً أنّ أحد مظاهر هذا الخطر الكبير يتمثل بطرح مشاريع قوانين طائفية ومذهبية.

وشدّد الأمين نادر على أنّ العلاج الشافي لا يكون بطروحات فيها المزيد من الطائفية والمذهبية، على طريقة داوني بالتي كانت هي الداء، وقد أصبح من الضروري إنقاذ لبنان واستئصال هذا الورم الطائفي الخبيث من جذوره.

وأعاد مدير الدائرة الإذاعية التأكيد على أنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي يطرح العديد من المشاريع الإصلاحية، خصوصاً بالنسبة إلى قانون الانتخاب، حيث أصبحت الضرورات الوطنية ملحة جداً للمضيّ في اعتماد لبنان دائرة واحدة على أساس النسبية ومن خارج القيد الطائفي، وكذلك في سنّ قانون جديد للأحوال الشخصية على الأساس المدني.

وتطرق الأمين نادر الى المشكلة الاقتصادية فقال إنّ البلد الفقير بموارده ازداد فقراً وديوناً وهجرة، بسبب سياسات القائمين على إدارته منذ عشرات السنين، حيث أدت السياسات الاقتصادية والاجتماعية والمالية إلى ما نعانيه اليوم من أزمات حادة، يجري التعبير عنها في الإضرابات والاعتصامات النقابية والعمالية المحقة.

ثمّ قدّم مدير الدائرة الإذاعية التعزية باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان والقيادة . وبعدها ووري جثمان الفقيدة في الثرى.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020