إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

منفذية المتن الشمالي شيعت المرحومة أوجيني عباس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2013-05-11

شيعت منفذية المتن الشمالي المرحومة أوجيني عباس والدة ناظر التدريب في المنفذية الرفيق غسان عباس، فأقيم قداس وجناز عن روحها في كنيسة سيدة النجاة ـ بكفيا بحضور عميد الدفاع الرفيق زياد معلوف وعضو المكتب السياسي اﻻمين مسعد حجل ومدير الدائرة الإذاعية اﻻمين كمال نادر ومنفذ عام المتن الشمالي الرفيق سمعان الخراط وهيئة المنفذية وحشد من القوميين والمواطنين وعائلة الفقيدة والأصدقاء.

بعد القداس ألقى اﻻمين نادر كلمة تأبينية باسم المركز تحدث فيها عن مزايا الفقيدة الفاضلة التي ربت عائلة قومية اجتماعية وحملت مع زوجها الرفيق يوسف عباس الذي نال "وسام الواجب" مسؤوليات النضال ومصاعبه منذ سنة 1949 والثورة القومية الأولى إلى سنة 1962 والثورة القومية الاجتماعية الثانية، وهي عاشت معه الحرب الأهلية بكامل فصولها وأهوالها ولم تتراجع عن إيمانها وهي تستحق كل الأوسمة والاحترام.

ونوه مدير الدائرة الإذاعية بمديرية بكفيا التي تأسست سنة 1934، وذكر بيوم بكفيا الشهير سنة 1937 يوم وقف القوميون في مواجهة رجال الدرك وصمدت صفوفهم النظامية بدون سلاح واجبروا الانتداب على التراجع.

ثم تطرق اﻻمين نادر إلى الأحداث الراهنة في بلادنا، معتبراً أن اختطاف المطرانين ابراهيم واليازجي في حلب عمل ارهابي جبان ومدان، لأنه يستهدف وحدة النسيج الاجتماعي في سورية. وثمن عالياً مواقف البطريرك بشارة الراعي وبطاركة الشرق.

وقال إن الخلافات السياسية حول قانون الانتخاب أو موضوع تشكيل الحكومة لا يجوز أن تؤدي إلى ضرب الاستقرار الأمني، وتعريض السلم الأهلي للخطر، مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية وانجاز قانون انتخابي على اساس لبنان دائرة واحدة على قاعدة النسبية.

وأدان الاعتداءات "الإسرائيلية" على سوريا ولبنان معتبراً أن العدوان على سوريا كشف عن وقوف العدو الصهيوني وراء المجموعات الارهابية المتطرفة.

وأكد أن محور المقاومة والصمود في بلادنا سينتصر على المؤامرة وعلى كل اشكال العدوان والارهاب والتطرف.

وختم معزياً العائلة باسم رئيس الحزب اﻻمين أسعد حردان وقيادة الحزب



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020