إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب وأهالي البقاع الغربي وراشيا يُشيّعون الرفيق أدونيس منعم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2013-09-09

شيّع الحزب وأهالي بلدة سحمر ومنطقة البقاع الغربي الرفيق أدونيس نعمة الله منعم، في مأتم مهيب شارك فيه ناموس مجلس العمد عميد العمل والشؤون الاجتماعية الأمين نزيه روحانا، المنفذان العامان في البقاع الغربي وراشيا د. الرفيق نضال منعم والرفيق زياد جمال وأعضاء هيئتي المنفذيتين، مسؤولو الوحدات الحزبية في المنطقة وحشد من القوميين والمواطنين.

كما شارك مسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادة على رأس وفد، محمد الخشن وخليل قمر على رأس وفد من حركة أمل، وفد من الشرطة العسكرية في الجيش اللبناني، رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات تربوية واجتماعية وأطباء ومهندسون ورجال دين وحشد من المواطنين من منطقة البقاع الغربي وراشيا.

وبعد أن صلى على جثمانه الطاهر عضو المجلس الشيعي الأعلى القاضي الشيخ أسدالله الحرشي، جاب النعش شوارع البلدة ملفوفاً بعلم الحزب، يتقدمه حملة الأكاليل، لا سيما الإكليل باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان والإكليل باسم قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، وصولاً إلى جبّانة البلدة حيث ووري في الثرى في روضة الشهداء، بعد أن قدمت له التحية ثلّة من القوميين.

والجدير ذكره أنّ الرفيق الراحل من مواليد العام 1953، له ابنان هما: هنيبعل وقدموس، وأربعة بنات هنّ: زنوبيا، مريم، عشتروت وبيروت.

تطوّع في أول شبابه في الجيش اللبناني، وانتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في العام 1981، وتحمل عدة مسؤوليات حزبية محلية، وكان من المقاتلين الأبطال الذين شاركوا في التصدي للمشروع الانعزالي التقسيمي، وأصيب في المعركة الشهيرة في صنين (الغرفة الفرنسية)، ثمّ كانت له وقفات عز مشهودة في مواجهة الاجتياح الصهيوني للبنان في العام 1982، خصوصاً في محاور البقاع الغربي التي شهدت تلالها ووديانها بطولات المقاومين الذين حققوا النصر وحرّروا الأرض وأجبروا المحتلّ على الرحيل خائباً مهزوماً.

وفي العام 2009 مُنح "وسام الواجب" بمرسوم صادر عن رئيس الحزب الأمين أسعد حردان.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020