إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

بأسى ننعي الرفيق الراحل جورج أبو مراد الذي وصلنا نبأ وفاته من مفوضية هىيوستن المستقلة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2013-09-24

ولد الرفيق جورج ابو مراد في بلدة القرعون _البقاع الغربي في الثامن من تشرين الاول عام 1928 ، اسم والده مسعود واسم والدته سعدية،

شقيقاته فيليمينا و بديعة و جوزفين و أليس ، أشقاءه فيليب و عساف و غاستون . الجميع قد فارقوا الحياة باستثناء الأخير غاستون وهو ما زال في البرازيل حتى يومنا هذا.

توفي والده و هو لم يتزاوج التاسعة من عمره، و لقد هاجر اخويه فيليب و عساف الى المكسيك حيث الجميع يعرف الأمين عساف ابو مراد في الحزب السوري القومي الاجتماعي. وهاجر اخوه غاستون وشقيقته فيلمينا الى البرازيل فيما بعد.واخته أليس الى ولاية تكساس على حدود المكسيك.

انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي في منتصف الأربعينات و كان يعمل في شركة الارامكو في قسم الجوازات.

زوجته صونيا وانجبوا أربعة فتيات هم المواطنة جومانا سمارنه زوجة وليد سمارنه من الأردن ، لينا النجار زوجة خالد النجار من الكورة، رندا الجاموس ، والرفيفة نبيلةابو مراد- العجم زوجة الرفيق منير العجم من بطرام الكورة.

وفي منتصف الستينات اشترى محلاً تجاريا ً للبقولات في راس بيروت مقابل سجن القلعة ودخل في مناقصة لتأمين احتياجات القوميين في سجن القلعة عام 1967 و استمر في تأمين كل ما يلزمهم حتى خروجهم من السجن وقد كان الوحيد الذي حاز على هذا الامتياز.

كانت ابنته الزهرة آنذاك المواطنة جومانا وهي ما زالت في الثانية عشرة من العمر تساعده في إيصال الأكياس الى داخل السجن لرفقاءنا.

الرفيق جورج كان مناقبياً وأبا مثالياً وكان مخلصا و وفيا لرفقاءه و أصدقاءه ، كما كان الأب الحنون و المعطاء وعندما هاجر الوطن قسراً بسبب الحرب الأهلية مع عائلته المؤلفة من أربعة فتيات اكبرهم في التاسعة عشرة وا صغرهم في الثامنة من العمر، اضطر للعمل في خمسة وظائف مختلفة في الأسبوع لعدة سنوات في مدينة هارلنجين في ولاية تكساس على حدود المكسيك و فيما بعد في مدينة هيوستن، و قد ظل يعمل وينتج حتى أقعده المرض منذ اقل من شهرين فقط .

احدى هواياته المفضلة كانت تعريف أفراد عاءلته على كل معالم لبنان الاثرية و السيا حية و التاريخية اذ انه كان كل نهار احد باكراً يبداء رحلة اكتشاف جديدة ومنها كان العرزال في ضهور الشوير وكل ما يتعلق بتاريخ امتنا و الحزب في مناطق اخرى و ما لا شك فيه مسقط رأسه بلدة القرعون وبحيرتها الشهيرة او الى رويسة النعمان مسقط راس زوجته صونيا.

كان خلوقا و محباً ، لم يسمع منه يوماً كلمة سيءة بحق احد.

كان داءماً يشكر الجميع و كلمة شكرًا كانت اخر الكلمات التي تسمع من شفتيه.

كان داءماً يبتسم مهما كانت الأمور معقدة وكان مستمعاً جيداً وقليل الكلام ، غفوراً، مسالماً، خدوماً، معطاءاً دون قيد او شرط.

أحب أمته السورية وأحب لبنان ولم يريد ان يهجره ، الا ان الظروف المعيشية فرضت عليه الهجرة و بالأخص عندما أرسل له الأمين عسا ف تذاكر السفر له وللعاءلة فكان قراره على مضض .

لم تسمح له الظروف بالعودة الى الوطن ولو لزيارة قصيرة خلال 35 عاماً في المغترب، وكانت الصورة عن الوطن في مخيلته نفس الصورة التي أحب وطنه فيها كل الحق وألخير والجمال والتي رفض ان يمحيها وأراد ان يفارق الحياة دون ان يرى الويلات التي حلت على امتنا و شعبنا.

البقاء للأمة والخلود لسعادة.


Our Deepest Sympathy

It is with great sadness we announce the passing of

George Aboumrad



George was a friend to many and a respected member of our community. He is survived by his wife Sonia, his daughters Joumana Samarneh, Lina El-Najjar, Randa Jamus, Nabila Aboumrad, and eight grandchildren.


The funeral arrangements


Visitation and Funeral service will be held on

Tuesday the 24th of September 2013

Visitation - 6 PM

Funeral Service - 7 PM

at

St George Orthodox Church

5311 Mercer

Houston TX 77005

713-665-5252

http://www.stgeorgehouston.com/

The burial will take place on

Wednesday the 25th of September 2013 at 10 AM

at


Forest Park Westheimer Cemetery

12800 Westheimer Rd

Houston TX 77077

Phone: 281-497-2330

(Intersection of Westheimer & Dairy Ashford)


May His Memory be Eternal





 
جميع الحقوق محفوظة © 2020