إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب زفّ ناظر التدريب في منفذية حمص الرفيق صبحي العيد شهيداً

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2013-11-04

أصدر رئيس المكتب السياسي للحزب في سوريا (الشام) الدكتور الأمين نذير العظمة بياناً زفّ فيه شهيداً جديداً، وجاء في البيان:

يزفّ المكتب السياسي للحزب في الجمهورية العربية السورية إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود الرفيق صبحي سليمان العيد (ناظر التدريب في منفذية حمص)، الذي استشهد اثناء قيامه بواجبه القومي في مواجهة عناصر إرهابية متطرفة حاولت التسلل إلى أطراف مدينة صدد ـ حمص، وأسفرت عن استشهاد الرفيق العيد والقضاء على العناصر الارهابية المتسللة.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي يؤكد أن استشهاد الرفيق صبحي العيد هو فدية اعتاد القوميون الاجتماعيون تقديمها على مذبح الدفاع عن الأرض والكرامة، وأن استشهاده يحض القوميين على مواصلة النضال ضد الإرهاب والتطرف والاحتلال.

وإذ يحيي الحزب بطولة وإقدام الشهيد صبحي العيد، يلفت إلى أنه من المناضلين القادة، وسجله النضالي حافل بوقفات العز المشرفة في المعارك ضد الاحتلال الصهيوني في جنوب لبنان، وفي العديد من العمليات الجريئة ضد جنود العدو.

لقد خبرته ساحات النضال القومي مقاوماً مقداماً لا يهاب المنون، وعرفه رفقائه بطلاً شجاعاً صلباً مؤمناً بقضية تساوي وجوده، وفي سبيلها كان يقتحم المخاطر بصلابة المناضلين الأشداء.

والشهيد من مواليد مدينة حمص عام 1952، انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1976، وتحمل مسؤوليات عديدة منها مسؤولية آمر عسكري في جنوب لبنان وصيدا والمركز وعيّن ناظراً للتدريب في منفذية حمص عام 2013.

والشهيد متأهل وله ثلاثة أبناء هم: هبة وسليمان ونومة، وقد جسد خلال مسيرته الحزبية والاجتماعية صورة القومي الاجتماعي القدوة الذي يتمتع بمناقبية قومية رفيعة.

هذا، وسيشيع الشهيد في مأتم حزبي وشعبي حاشد من أمام منزله في حمص ويواري الثرى في جبانة الفردوس ـ حمص عند الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم الثلاثاء الواقع فيه 5 تشرين الثاني 2013.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي يعاهد الشهيد البطل وكل شهداء الحزب والمقاومة على مواصلة النضال في مواجهة يهود الداخل والخارج وكل قوى الاحتلال والتطرف والارهاب، والبقاء للأمة.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020