إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب وأهالي كفرعقا والكورة يشيّعون الرفيق حنا الخوري

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2013-11-06

شيّع الحزب وأهالي بلدة كفرعقا ومنطقة الكورة الرفيق حنا الخوري (الحوت) في مأتم حزبي وشعبي حاشد، حضره وفد مركزي ضمّ العميد اﻻمين جورج ضاهر وعضوي المجلس الأعلى اﻻمناء جورج ديب ورياض نسيم، ومنفذ عام الكورة الرفيق باخوس وهبة وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من أعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات وجمع كبير من القوميين.

كما حضر التشييع عدد من رؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات وحشد من المواطنين والأصدقاء.

وألقى عضو المجلس الأعلى رياض نسيم التشيع كلمة المركز قال فيها: لم يكن فقيدنا الراحل يؤمن بالثأر والقتل، وقد بثّ فيه الولاء إلى الحزب روح المواطنة الصالحة، كما أنّ عقيدته القومية الاجتماعية جعلته يؤمن إيمانا راسخاً، بأن الثأر لدماء رفيقه الدكتور جمال موسى لا يكون إلا بتعميم التعاليم التي آمن بها على أبناء المنطقة، وبتجسيد قيم النهضة في بيئته ومحيطه، وعلى ضوء المبادئ والأسس، انطلق الرفيق حنا مدافعاً عن وجود الحزب بشجاعة مطلقة وروح متفانية متسامية عن الصغائر، متسامحاً غيوراً، مقداماً، منطلقاً لخدمة أبناء بلدته من دون تمييز أو تفرقة، لقد جمع كلّ هذه الصفات في ذاته، فكأنه عدة رجال في رجل واحد.

ولأنّ الرفيق حنا بهذه الصفات، فقد انطلق يدافع عن قيم الحزب ووجوده، فباتت تعرفه كلّ الجهات في الكورة، وطرابلس والمنطقة. انطلق ليساهم في تحقيق أسس السلم الأهلي والتلاحم الاجتماعي الذي يشهد اليوم خللاً كبيراً على كافة المساحات والمستويات في لبنان والشام والعراق وفلسطين وعلى امتداد الأمة.

وأردف اﻻمين نسيم: ما كنت أعدّ نفسي يوماً أن أقف مؤبّناً الرفيق حنا، كنت أحسب انّ القامات الشامخة لا تموت، وأنّ الجبال العاتية لا تنحني، وانّ الرجال أمثاله يسيرون من قمة الى قمة حيث موطئ النسور ومعاقل العز، كنت أظن أن الجبابرة، أمثال حنا لا يُقهرون، بل يعبرون طريقهم الى سلّم المجد أبطالاً في ميدان الحياة.

تعود معرفتي به إلى يوم انتمائي الى الحزب، دخل مكتب المنفذية في طرابلس بخطى ثابتة، وملامح جدية، وقسمات وجه تجد فيها روح التحدي، استرعى انتباهي فوراً، ومنذ ذلك الوقت تعرّفت عليه، ونمَت بيننا صداقة مثالية، ورفقة صادقة، زادتها السنون صلابة، ووثقتها الأيادي بعروة لم تنفصم مطلقاً على مدى علاقتنا الطويلة.

الرفيق حنا الخوري، أو الرفيق حنا الحوت، كما يحب أن يناديه رفقاؤه، انتمى الى الحزب على يد الدكتور الرفيق جمال موسى، وأصبح منذ ذلك الوقت فرداً من أفراد العائلة، كنت ألتقيه في بيت الشهيد في طرابلس عند الرفيقة جانيت رحمها الله، يحتضن فؤاد وعمر ويلاعب هدى وندى، يلاحقهم كطيفهم، يستظلون به، كنت كلما رأيته في تلك اللوحة المثالية الرائعة، يكبر الرفيق حنا في وجداني وعقلي، ويزداد اليقين انه مصنوع في معامل الوفاء، ومعجون في معامل الإخلاص... حنا الحوت هو صنف في الرجال لا يتكرّر.

أضاف عضو المجلس الأعلى : الشمال حيث نحن، يغرق في الفوضى، وما تشهده طرابلس من جرح نازف يصيبنا في الصميم، ويهدّد سلمنا الأهلي، ووحدتنا الاجتماعية، ويهدم حق المواطنة، ويدمّر عرى المصير الواحد لشعبنا، ويغرق مدينتنا في شلل تام، ويرهن حاضرنا ومستقبلنا بمشاريع لا تخدم قضيتنا القومية على الإطلاق، ولذلك فنحن مدوعوّون، كما سائر أطياف المدينة الحية، الى الانضواء في حراك سياسي ومدني، لفتح كوة في جدار النزف، والعمل على إيقاف ماراتون الدم، لإعادة المدينة الى حياتها الطبيعية، حيث تتجسّد وحدة أبنائها في حقهم بالأمن والسلم والعمل وبناء الغد.

واعتبر اﻻمين نسيم أنه على هذا الأساس يعلن الحزب السوري القومي الاجتماعي دعمه الكامل لخطة الجيش اللبناني الوطني في مهمته الصعبة، ولكنها غير مستحيلة، في إعادة الأمن والاستقرار ودورة الحياة الى مدينتنا، كما أنّ الحزب يدين ويشجب كافة التصرفات والتعديات والجرائم التي تطال المواطنين الأبرياء بسبب انتمائهم الديني أو السياسي.

ورأى عضو المجلس الأعلى انّ حرباً الكونية تشنّ ضدّ سوريا بسبب موقفها القومي، ودعمها للمقاومة، في لبنان وفلسطين، فالحرب فيها بين مشروعك الصراعي يا رفيق حنا، الذي يهدف الى بناء الإنسان المجتمعي، وبين مشروعهم الانقسامي التفتيتي الهادف الى جعلنا قطعاناً طائفية ومذهبية تتناحر.. مشروعك يا رفيق حنا الذي يدعو الى توحيد الكيانات في أمة واحدة لمواجهة الخطر الصهيوني، ومشروعهم الذي يهدف الى تفتيت الكيانات لحماية الدول المغتصبة.. مشروعك يا رفيق حنا الداعي الى سوريا الطبيعية، ومشروعهم الذي يدعو الى "إسرائيل الكبرى" لتدمير حلمنا الكبير.

وعاهد اﻻمين نسيم الفقيد قائلاً: مشروعك هو مشروع حزبك الوحدوي الاجتماعي، الإنساني الاجتماعي والقومي.. ونعدك ونؤكد لك في وداعك، ان مشروعهم الى أفول ومشروعك الذي وهبت حياتك له الى النصر بسواعد الأبطال وبدماء الشهداء.

وختاماً توجه عضو المجلس الأعلى إلى أهل الرفيق حنا.. زوجته وابنتيه وابنه، ووالدته الصامدة وأشقائه وشقيقته وسائر أفراد العائلة ورفقائه وأبناء بلدته، ومنفذية الكورة، والى كلّ محبيه، واليكم جميعاً خالص التعزية من قيادة الحزب، ومن رئيس الحزب ورئيس المجلس الأعلى اللذين حمّلاني تعازيهما القلبية الحارة.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020