إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب يحيي أسبوع الرفيق عباس جواد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2014-04-22

أحيت مديرية القليلة التابعة لمنفذية صور وأهالي البلدة والجوار، ذكرى مرور أسبوع على وفاة الرفيق عباس علي صالح جواد، باحتفال تأبيني في حسينية البلدة حضره مدير الدائرة الإذاعية الأمين كمال نادر، رئيس مكتب المجلس القومي منفذ عام صور الدكتور الأمين محمود أبو خليل، مدير مديرية القليلة الدكتور الرفيق ناصر أبو خليل، قيادات من حركة أمل وحزب الله، الشيخ بلال شمس الدين، الشيخ علي حب الله، رؤساء بلديات ومخاتير وعلماء دين وفاعليات وحشد من القوميين والمواطنين.

بعد كلمة تقديم من الرفيق وجيه أبو خليل، ألقى مدير الدائرة الإذاعية الأمين كمال نادر كلمة حيا فيها الجنوب وأهله، مشيداً بتمسّكهم بأرضهم وأرزاقهم بالرغم من كلّ الحرمان والتهميش الطويل من قبل الدولة، كما حيا المقاومة التي لقنت العدو الصهيوني درساً لن ينساه.

واعتبر الأمين نادر أن ترشح شخص مدان بارتكاب جرائم لمنصب الرئاسة الأولى في هذا البلد ووجود من يؤيّده ويعينه، أمر مستهجن ومدان، متسائلاً: هل أصبحنا في بلد توضع فيه القيَم الأخلاقية والسياسية والاجتماعية جانباً؟!.

إلا عند قلّة من القوى الشريفة المقاومة،

وقال: إن العدو الصهيوني الذي احتل فلسطين بدأ أعمال الحفر والتنقيب ويكاد يبدأ بالاستخراج والتصدير والبيع، أما في لبنان فتوضع المصلحة العامة خلف المصلحة الفردية ولذلك يتأخّر البلد في استخراج النفط والغاز، ويتعثر في سلسلة الرتب والرواتب بحجة عدم وجود موارد في الخزينة.

ورأى مدير الدائرة الإذاعية أنّ العرب لم يحصلوا من العدو على أيّ شيء، بل أذلّهم بالرغم من توقيعهم معه ما أسموها "معاهدات الصلح".

ودعا إلى بناء دولة تضع مصلحة الشعب فوق كلّ مصلحة، مؤكداً أنّ لبنان رغم صغره وإمكاناته المحدودة، يمكن أن تقوم فيه دولة مدنية حديثة محلّ دولة المزرعة والطائفية والإقطاع والسمسرات.

وختم بالحديث عن الراحل الذي غُرس في أرضه وأبى أن يتركها فعلّم أبناءه على حب الوطن، وأنّ الحياة وقفة عز.

ثم قدم مدير الدائرة الإذاعية التعازي إلى العائلة باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان وقيادة الحزب.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2020