إتصل بنا مختارات صحفية  |  تقارير  |  اعرف عدوك  |  ابحاث ودراسات   ادب وشعر  
 

الحزب ينعى الرفيق منصور بعقليني

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2014-09-08

ينعى الحزب إلى الأمة وعموم السوريّين القوميّين الاجتماعيّين في الوطن وعبر الحدود، الرفيق منصور بعقليني الذي توفي عن عمر ناهز الثمانين عاماً.

الراحل من مواليد ضهور الشوير 1930، انتمى إلى الحزب عام 1947، وناضل في صفوفه من دون انقطاع متحمّلاً المسؤوليات ومشاقّ النضال.

عرف الرفيق الراحل بالتزامه القومي واتخذ من مبادئ الحزب شعاراً له ولعائلته، فأسّس عائلة سورية قومية اجتماعية.

تحمّل عدة مسؤوليات في نطاق منفذية المتن الشمالي، وأوكلت إليه مهام حزبية ذات طابع سري، وكان جديراً بكلّ ما أوكل إليه.

سافر إلى الخليج، وهناك نشط حزبياً، فكان على الدوام إلى جانب القوميين يعقدون الاجتماعات ويعيشون هموم الوطن.

في العام 1978 كان الرفيق الراحل واحداً من مؤسسي المجلس الشعبي لإنماء المتن الشمالي. ويوم احتدمت المعارك مع القوى التقسيمية، أوعز الحزب إلى المجلس الشعبي تأسيس مستشفى ميداني، وعيّن الراحل مديراً له، وبذل جهداً كبيراً في تطويره، حيث كان يقضي الأيام والليالي بمتابعة هذه المهمة الإنسانية والنضالية.

في العام 1982، كان إلى جانب القوميين الاجتماعيين المرابطين في منطقة الدوار في مواجهة قوات الاحتلال اليهودي.

نشاطه الحزبي وحضوره الفاعل جعله كما سائر القوميّين في دائرة الاستهداف من قبل قوى الشرّ والجريمة، فأحرقت هذه القوى منزله في مجدل ترشيش، وحاولت اغتياله أكثر من مرة.

حاز على تنويهات حزبية عديدة، ومنحه رئيس الحزب الأمين أسعد حردان وسام "الثبات" وهو وسام يُمنح للمناضلين القوميين الذين أمضوا في الحزب نصف قرن وما يزيد ثابتين على المبادئ وعاملين من أجل انتصار النهضة وفلاحها.

جسّد الراحل خلال مسيرته الحزبية قيم النهضة والتزام المبادئ، وكان مثالاً للقومي الاجتماعي المعقدن المعطاء، المضحّي في سبيل حزبه والمؤمن بقضية تساوي وجوده.


هذا ويشيّع الراحل في مأتم حزبي وشعبي عند الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الثلاثاء 9 أيلول في كنيسة دير مار الياس للموارنة ـ ضهور الشوير. وتقبل التعازي قبل الدفن وبعده في صالون الدير ابتداء من العاشرة صباحاً ولغاية السابعة مساء. ويومي الأربعاء والخميس في 10 و11 أيلول 2014 في منزل الفقيد ـ ضهور الشوير.


البقاء للأمة



 
جميع الحقوق محفوظة © 2020