إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب ينعى الشاعر والصحافي الرفيق الياس مسوح (الفاضل)

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-02-20

ينعى الحزب إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الشاعر والصحافي الرفيق الياس مسوح، (الياس الفاضل) الذي توفي عن عمر ناهز اثنين وثمانين عاماً.

الرفيق الراحل من مواليد مرمريتا 1933، انتمى إلى الحزب عام 1949، وتولى مسؤوليات حزبية عدة في مديريات وادي النضارة، وفي دمشق، وجسّد في سلوكه قيَم النهضة، وكانت سيرته ومسيرته مثالاً وقدوة في العطاء والالتزام والثبات على المبادئ التي وضعها سعاده.

عُيّن مدرّساً بعد نيله الشهادة المتوسطة، ثم انتقل إلى دمشق وانتسب إلى كلية الحقوق، وأثناء دراسته أصدر عام 1958 مجموعته الشعرية الأولى "أوراق جريحة"، وفي العام التالي أصدر المجموعة الثانية "أحزان القمر الأخضر"، وتلتها المجموعة الثالثة "تحت سماء آسيا" 1971، ثمّ "خطوط على الريح" و"قناديل في العاصفة" و"قصائد يتيمة" ومسرحية "نادي الرجولة".

كتب العديد من المقالات في مجلة "الدنيا" الدمشقية و"الثقافة" الأسبوعية. وانتقل إلى بيروت حيث عمل في مجال الصحافة، ليعود إلى دمشق، ويشغل موقع مراقب للنصوص الأدبية في التلفزيون السوري، ومعدّ لبعض البرامج التلفزيونية.

سافر في منتصف الستينيات إلى الكويت حيث عمل في صحافتها، فشغل منصب سكرتير تحرير جريدة "الأنباء"، ثمّ جريدة "القبس"، وجريدة "الرأي العام"، ومجلة "المجالس".

وقد أصدر في الكويت عام 1999 "الأعمال الكاملة" جمع فيها شعره، وبعد عودته إلى دمشق أصدرت له جريدة "البناء" عام 2008 آخر ديوان بعنوان: "بقايا اللوح المكسور".

شارك في تأسيس اتحاد الكتاب العرب، الذي كرّمه في مناسبات عديدة، وهو عضو في اتحاد الصحافيين العرب.

وقد شيّع الراحل إلى مثواه الأخير ظهر اليوم الجمعة في كنيسة الصليب المقدس للروم الأرثوذكس القصاع ـ دمشق. وتقبّل مسؤولو الحزب والعائلة التعازي بعد الدفن في قاعة الكنيسة.

كما يتمّ تقبّل التعازي في القاعة نفسها يومي السبت والأحد في 21 و22 شباط من الرابعة حتى السابعة مساء. ويومي الخمس والجمعة في 25 و26 شباط 2015 في منزل العائلة ـ مرمريتا

وقد نعى الراحل عائلته ونقابة الصحافيين واتحاد الكتاب العرب.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017