إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب يشيّع الرفيق متى سلامة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-02-23

شيّعت منفذية المتن الشمالي الرفيق متى سلامة، حيث أقيمت الصلاة من أجل راحة نفسه، في كنيسة مار الياس انطلياس.

حضر التشييع إلى جانب عائلة الراحل، المندوب السياسي في جبل لبنان الشمالي الأمين نجيب خنيصر، منفذ عام المتن الشمالي، وأعضاء من هيئة المنفذية، عضو المكتب السياسي الأمين مسعد حجل، رئيس بلدية انطلياس ايلي ابوجودة وحشد من القوميين الاجتماعيين والمواطنين.

وقد أبّن الراحل ناظر الإذاعة والإعلام في منفذية المتن الشمالي الرفيق هشام الخوري حنا بكلمة جاء فيها:

لم نأت اليوم لنرثيك، بل جئنا لنحيّيك، نحيّي فيك الطيبة والاتزان والبراءة والشفافية والالتزام بالقضية التي تساوي وجودنا، قضية الأمة والوطن كلّ الوطن.

ورأى أنّ الراحل كان كالينابيع التي تفيض حباً وخيراً، يعطي من ذاته من دون مِنة أو تذمّر، ناذراً نفسه قدوة للناس، وبناء الإنسان الجديد.

لقد نشأ الراحل على الإيمان بمبادئ أنطون سعاده، وانتمى إلى الحزب في خمسينات القرن الماضي، ومن ضبية إلى انطلياس، وديك المحدي، إلى كلّ بلدات وقرى المتن الشمالي ذاع صيت متى سلامة، الذي عمل جاهداً على نشر المبادئ التي آمن بها، داعياً الجميع وخصوصاً الشباب للانتماء إلى عقيدة الحياة، فكان مثال المناضل الذي يُحتذى به، ما أهله لأن يتولى مسؤولية نظارة الإذاعة والإعلام في منفذية المتن الشمالي، وعندما سافر إلى منطقة الخليج، تابع نشاطه الحزبي هناك، وظلّ وفياً لقسمه حتى الرمق الأخير.

أضاف: يرحل رفيقنا، ورحى طاحونة الحرب تدور على أرض أمتنا التي يتكالب عليها كلّ رعاع الأرض، من يهود وترك وعربان أفاقين ودجالين، يجندون بيادقهم ودواعشهم، وهذا الوحش يتحرك للقضاء على مقدساتنا وقيمنا وحضارتنا وكلّ حق وخير وجمال في هذه الأمة، لكنها ستنتصر انتصار الحق على الباطل، والخير على الشرّ.

وأكد على متابعة المسيرة لتبقى جذوة النهضة مشعّة، لنشر المفاهيم والمناقب والأخلاق، والحرية والديمقراطية، وبناء المجتمع الموحد.

وختاماً قدّم ناظر الإذاعة والإعلام التعازي باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان وأعضاء القيادة والقوميين الاجتماعيين.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017