إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية أكرا في تحيي الأول من آذار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-03-04

أحيت مديرية أكرا عيد مولد باعث النهضة أنطون سعاده، فأقامت احتفالاً في منزل الرفيق عبدو طورا بحضور مدير المديرية وأعضاء الهيئة وعدد من القوميين وأبناء الجالية.

ألقى مذيع المديرية كلمة قال فيها: كما في كلّ عام نجتمع في هذا اليوم المجيد لنزيد شمعة إلى النور الذي حاول الكثيرون إطفاءه، وما كانوا مدركين أنه أصبح شعلة لا تنطفئ، منارة هذه الأمة ومصدراً للإشعاع الفكري والأدبي والثقافي، منهجاً للمقاومة والبطولة والعز والكرامة والفداء، ومهما حاولوا فإننا باقون وصامدون حتى تحقيق الانتصار.

أضاف: ما زالت تعصف بوطننا رياح عاتية آتية من كلّ حدب وصوب، رياح التقسيم والطائفية، والتهويد، هذه الرياح بدأت في تاريخنا الحديث من الاحتلال العثماني فالفرنسي والانكليزي مروراً بـ "سايكس ـ بيكو"، ومحاولات التهويد والحروب الأهلية، وأخيرا ما سُمّى "الربيع العربي"، وما أفرزه من منظمات إرهابية همجية، "النصرة" و"داعش" وأخواتهما.

أضاف: نحن على أهبة الاستعداد للمواجهة والتصدّي، لأننا أبناء الحياة ولا يخيفنا إرهابهم ولا طائراتهم، لأننا أصل هذه الأمة وأصحاب القضية، فسورية للسوريين وليست لأيّ أحد يحاول أن ينتزع شبراً واحداً من أرضها.

وأكد أننا بصمودنا وبدماء شهدائنا وبفضل سواعد مقاومينا الذين سطّروا ويسطّرون حتى يومنا هذا في الشام والعراق وعلى كلّ جهات القتال أعظم ملاحم العز والبطولة، استطعنا أن ندحر كلّ عدو غاشم وكلّ طامع بهذه الأرض.

وأشار إلى أننا نؤمن بالبطولة والفداء ونسير دائماً على خطى القائد المعلّم، ولا نرضى بالاستسلام والخضوع لسياسة الغرب عبر أدواتهم طباخي الإرهاب من العرب، أو عبر تمرير محاولاتهم التقسيمية في المنطقة من خلال يهود الداخل الذين لا يفوّتون أيّ فرصة لزعزعة الاستقرار الأمني ولضرب السلم الأهلي.

وقد أضيئت خلال الاحتفال 111 شمعة، وعرض مسرحي وحفل عشاء.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017