إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب يزفّ الشهيدين الرفيقين فيصل الأطرش ورشوان مشرف

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-06-15

يزف الحزب إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الشهيدين:

الرفيق فيصل جواد الأطرش والرفيق رشوان جادالله مشرف

اللذين استشهدا أثناء تأديتهما واجبهما القومي، في معركة التصدّي للمجموعات الإرهابية المتطرفة، على تخوم مطار الثعلة العسكري في السويداء.

الشهيد الرفيق فيصل الأطرش من مواليد السويداء عام 1985، انتمى الى الحزب عام 2010، شارك في العديد من المهام القتالية، وكان مثالاً للقومي الاجتماعي الملتزم والمضحي والمعطاء.

استشهد في معركة الدفاع عن مطار الثعلة في السويداء في 15 حزيران 2015.

الشهيد الرفيق رشوان مشرف من مواليد بلدة شقا عام 1985، التحق بالحزب في العام 2011، وشارك في العديد من المهام القتالية، وتميّز بإقدامه وشجاعته.

استشهد في معركة الدفاع عن مطار الثعلة في السويداء في 15 حزيران 2015.

إنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي إذ يفخر بشهدائه، يؤكد على الثبات في مواقع الدفاع عن أرضنا وشعبنا، في كلّ ساح وميدان، ويعتبر أنّ المعركة التي يخوضها الى جانب الجيش السوري وسائر القوى الشعبية ضدّ الإرهاب والتطرف، هي معركة مزدوجة ضدّ المجموعات الإرهابية وداعميها وضدّ العدو "الإسرائيلي".

ويشدّد الحزب السوري القومي الاجتماعي على أنّ الدفاع عن مطار الثعلة العسكري هو دفاع عن مدينة السويداء، وعن كلّ الأرض السورية، وأنّ المواجهة مع العدو الصهيوني والمجموعات الإرهابية هي مواجهة مفتوحة، لا حدود لها، والمطلوب حشد كلّ الطاقات في هذه المواجهة المصيرية.

ويؤكد الحزب، انّ ما تتعرّض له مدينة السويداء من تهديد إرهابي إنما يتمّ بالتنسيق والتعاون بين المجموعات الإرهابية والعدو "الإسرائيلي" والدول التي تدعم الإرهاب، وهو يندرج ضمن الحرب التي تُشنّ على سوريا كلها، بهدف إخضاعها وضرب مكامن قوتها وتفتيتها... ولذلك فإنّ المطلوب انخراط جميع القوى الشعبية والحزبية في هذه المواجهة دفاعاً عن مدينة السويداء التي يحاول العدو الصهيوني جعلها حزاماً آمناً له، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل نتيجة الردّ الحاسم من قبل الجيش السوري الباسل والقوميين الاجتماعيين الأبطال والمقاومين الشرفاء، وتكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة، بقتل العديد منهم ودحر الآخرين. كما أنّ محاولات العدو الصهيوني سقطت نتيجة الموقف الشعبي الكبير لمشايخ وفاعليات وأهل السويداء الذين وقفوا صفاً واحداً خلف الجيش السوري، مؤكدين أنّ السويداء عصية على الإرهاب وعلى كلّ محاولات العدو الصهيوني.

إنّ دماء شهدائنا الأبطال، القوميين الاجتماعيين منهم، وبواسل الجيش السوري، وسائر القوى، دماء روت أرض بلادنا، وهذه الأرض ستكون مقبرة للإرهابيين والمتطرفين المتعدّدي الجنسيات، وفيها ستدفن مشاريع العدو الصهيوني وحلفائه الغربيين والعرب والأتراك.

انّ الحزب يعاهد شهداءه على المضيّ في مسيرة الصراع والمقاومة حتى تحقيق النصر والقضاء على الإرهاب...


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017