إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الأميركية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-08-15

معهد واشنطن يحذر صناع القرار من فرط الاعتماد على سلاح الجو لتحقيق الأهداف المرجوة في اليمن، ومعهد المشروع الأميركي يفند مضمون تصريحات أوباما الأخيرة التي أعرب فيها عن كون المرشد الأعلى "رجل سياسة كما هو الأمر لدى الآخرين".

معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى يناشد الساسة الأميركيين تكثيف الجهود والعمل مع "العرب والكرد" في العراق

حذر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية من تداعيات اخفاق جهود قتال تنظيم الدولة الاسلامية، اذ ان استقرار العراق المنشود "لن يتأتى دون تحقيقه القدرة على مقاومة الضغوط من ايران وتهديدات (التنظيم) من قواعده المتمركزة في سورية وتركيا." واوضح ان العمل العسكري وحده "ليس كفيلا بانشاء نظام سياسي واقتصادي مستقر، او تخفيف حدة التوتر القائم بين سنة العراق وشيعته، وبين العرب والكرد .. بل ينبغي مواكبة العمل العسكري بجهود سياسية واقتصادية واقامة نظام حكم قابل للاستمرار." وحذر صناع القرار في أميركا من مغبة الانجرار وراء "جدل عقيم" لالقاء مسؤولية تدهور الاوضاع في العراق على "الرئيس بوش او الرئيس أوباما .. وسوء ادارة الجهد العسكري الأميركي" هناك.

بدوره ناشد معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى الساسة الأميركيين تكثيف الجهود والعمل مع "العرب والكرد" في العراق بغية تحقيق الاستقرار في كل من "بغداد واربيل .. على الرغم من مخاطر حرف الانظار مرحليا عن حملة استهداف تنظيم الدولة الاسلامية." ووجه انتقاده الى "الحماقة التي ترتكبها ادارة الرئيس أوباما لعدم اخذ هدفها بالحاق الهزيمة (بالتنظيم) على محمل الجدية وايلائه اولوية عالية." وحذر صناع القرار قائلا ان "المتغيرات في منطقة الشرق الاوسط .. قد لا تسعف حلفاء أميركا اليوم البقاء للغد، بيد ان الدولة الاسلامية قد تستمر (في مواقعها) ان لم تدخل الادارة تعديلات على برنامجها الزمني" الراهن.

اليمن

حذر معهد واشنطن صناع القرار من فرط الاعتماد على سلاح الجو لتحقيق الاهداف المرجوة في اليمن، اذ ان "الحملة الجوية الاستراتيجية ضد المواقع في صعدة تستدعي انتقاء افضل للاهداف، بما يخدم اهداف الحرب الكبرى بدلا من حالة الانتقام على قاعدة العين بالعين .." واوضح ان "السعودية قد لا يكون بوسعها ردع الحوثيين عبر قصف مناطقهم .. بل تتطلب دعما اوسع يشمل اختراق مضاد وقصف مدفعي اوسع ومقاومة الغارات الجارية لاختراق حدودها" مع اليمن. واردف ان المتوقع من القصف الجوي الأميركي "توفيره الاسناد الجوي للقوات الهجومية المتنقلة من اليمنيين والاماراتيين خلال اندفاعها شمالا."

تركيا

سلسلة الانفجارات والهجمات في الداخل التركي كانت محور اهتمام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، والتي شملت هجوما تعرضت له القنصلية الأميركية في اسطنبول، جاءت "لتعبر عن تنامي خطر الارهاب المحلي منذ قرار (تركيا) شن غارات جوية ضد القوى الكردية." واوضح ان للامر اعتبارات سياسية داخلية لا سيما ضبابية وحالة جمود المشهد السياسي، على خلفية "تعثر المفاوضات المطولة بين حزبي العدالة والتنمية، من جهة، والشعب الجمهوري" على الناحية المقابلة. واشار المركز الى سعي حزب العدالة الحثيث لعقد انتخابات مبكرة "علها تؤدي الى استعادته الاغلبية البرلمانية واضعاف حزب الشعوب الديموقراطي" وتحشيد الرأي العام ضده لعلاقته بحزب العمال الكردستاني.

إيران

حافظ معهد المشروع الأميركي على مواكبة الاتفاق النووي مع ايران، مفندا مضمون تصريحات الرئيس أوباما الاخيرة التي اعرب فيها عن كون المرشد الاعلى "رجل سياسة، كما هو الامر لدى الاخرين." وقال ان المرشد علي "خامنئي ليس قائدا سياسيا، سيما وانه يستمد شرعيته من الله .. وخليفة الامام (المهدي)، بخلاف معظم رجالات السياسة الاخرين الذين يدينون بشرعيتهم لعامة الناس." واضاف ان "المهدي" او من ينوب عنه "لا يعرف عنه ميله للتفاوض وتقديم التنازلات للراي العام الدولي."

المجلس الأميركي للسياسة الخارجية اشار الى اندفاعة الدول الاوروبية "للعمل سوية مع ايران" في المستقبل القريب قبل بت الكونغرس بمصير الاتفاقية المشتركة والتي اضحت "حقيقة سياسية داخل الدول الاوروبية." واردف ان الاتحاد الاوروبي سارع في المصادقة على الاتفاق "في غضون اسبوع من الزمن كرسالة واضحة للكونغرس الأميركي بأنه يتعين عليه العمل بالمثل." وحذر المجلس من سرعة توجه الدول الاوربية لعقد صفقات تجارية متعددة مع ايران لاعتقاده بأنها "تفشل مفعول الارتداد السريع لفرض العقوبات التي وعد بها البيت الابيض .. وتشكيل ضمانة عملية لايران بأنها لم تعد مدرجة على قائمة الدول المنبوذة عالميا" بعد اليوم.

المصدر: للميادين- مكتب واشنطن بالتعاون مع مركز الدراسات الاميركية والعربية



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017