إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب وأهالي المتن الشمالي يشيّعون الأمين كميل صليبا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-11-03

شيّعت منفذية المتن الشمالي الأمين كميل صليبا بمأتم حزبي وشعبي حاشد في كنيسة مار نقولا ـ شرين. وحضر التشييع إلى جانب عائلة الراحل الرئيس الأسبق للحزب الأمين مسعد حجل، منفذ عام المتن الشمالي وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من السمؤولين.

كما شارك في التشييع الوزير السابق بشارة مرهج، النائب السابق أنطوان حداد، وفعاليات وحشد من القوميين والمواطنين.

ترأس الصلاة المطران الياس كفوري، وبعدها ألقى كلمة الحزب ناظر الإذاعة والإعلام في منفذية المتن الشمالي الرفيق هشام الخوري حنا، وجاء فيها: لو كان للموت صديق لأدرك طعم الصداقة، ولو كان له عقل لغضّ الطرف عن أمثالك من ذوي العقول النيّرة والتضحيات الجسام.

انّ الحياة وقفة عزّ فقط، ارتشفها فقيدنا من مدرسة أنطون سعاده منذ انتمى إلى حزبه، وعمل على نشر عقيدته أينما وجد وأينما حلّ، وتحمّل مسؤوليات حزبية عديدة من ناظر عمل في منفذية المتن الشمالي ومنفذ عام وعميد دفاع إلى ناموس مكتب الرئاسة، مُنح رتبة الأمانة تقديراً لتضحياته ومواقفه المشرّفة في الدفاع عن قضايا الوطن والأمة.

لعب دوراً بارزاً مع رفقاء له إبان الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان، فعمل على إسقاط مشروع التفتيت والتقسيم والفدرلة، وعلى إعادة اللحمة بين أبناء الوطن وخاصة في المتن الشمالي، وكان الأمين كميل المتّحدث اللبق الدافئ اللسان المترفّع الذي يحترم جميع الناس ويحترمونه.

أضاف: نعاهدك أيها الأمين بأن نكمل مسيرة الحزب في العمل على نهضة الأمة، وإننا لن نتخلى في دورنا الريادي في الدفاع عنها. فكما دحرنا "الإسرائيلي" من بيروت وجنوب لبنان وأسقطنا مشروع التقسيم، نواجه المشروع الإرهابي المدعوم من أميركا وتركيا وبعض الدول العربية، وسننتصر عليه بإرادتنا وبالعقول النيّرة وبالسواعد الحرّة. وهذا ما ناضلت من أجله يا أمين كميل، وهذا ما سنسعى إلى تحقيقه، ليحيا الإنسان في أمتنا برفاه وسمّو ورقيّ، وليكون لبنان في هذا المشرق قويّاً بشعبه وجيشه ومقاومته.

ثم قدم ناظر الإذاعة والإعلام التعازي باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان وقيادة الحزب ومنفذية المتن الشمالي.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017