إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب وأهالي مسكنة وحمص يشيّعون الشهيدين الرفيقين عمار الحسن وأنس الأحمد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-11-10

شيّع الحزب الشهيدين الرفيقين عمار الحسن وأنس الأحمد في جامع بلدة مسكنةـ حمص، وشارك في التشييع إلى جانب عائلتي الشهيدين الرفيق محمد الحاج ممثلا المركز، منفذ عام حمص الأمين نهاد سمعان، أعضاء هيئة المنفذية، ومدراء وأعضاء هيئات المديريات، عدد من رجال الدين، وحشد من القوميين والأهالي.

وقد ألقى ممثل مدير أوقاف حمص الشيخ زكريا كلمة أبّن فيها الشهيدين، كما ألقى الأب ميشال نعمان كلمة عزاء وجدانية ووطنية.

وألقى الرفيق محمد الحاج كلمة المركز وجاء فيها: نؤبّن اليوم شهيدينا عمار الحسن وأنس الأحمد ليلتحقا بكوكبة من النسور والأبطال الذين فرضوا حقيقتهم، آمنوا بوطنهم وحق أمتهم في الحياة الحرة الكريمة. ردّوا وديعة الأمة في موقف الدفاع بوجه عصابات الغدر والإجرام الإرهابية، آمنوا بأنّ الدماء التي تجري في عروقهم هي وديعة الأمة، وقد طلبتها فكانوا البررة وارتقوا مشاعل تنير درب الانتصار.

نحن أبناء الحياة، نحب الحياة ونعمل لها، لكننا نحب الموت متى كان طريقاً لحياة الأمة، موت الفرد قمة العطاء والإخلاص لتحقيق حياة أمته وصون وطنه، نحن لا نحب الحرب، بل نعمل للسلام وسلامنا هو اعتراف العدو بحقنا في الحرية في الكرامة، ما عدا ذلك هو استسلام وهذا ما نرفضه، لن نرفع الراية البيضاء ولن نقف مع الحياد إذ لا حياد عندما يكون الوطن مهدّداً والمجتمع مستهدفاً.

أضاف: نحن نحارب الارهابيين المتطرفين الذين جاؤوا من كلّ أصقاع الأرض مرتزقة مأجورين يستهدفون وجودنا، ويريدون طمس هويتنا الحضارية المتجذّرة الراسخة منذ ما قبل التاريخ الجلي، ويعملون على تفتيت وحدة مجتمعنا على أسس غاية في التخلف، مبنية على الكراهية والاجرام.

وأردف: إن الذين باعوا أنفسهم بالدولار أو الدينار أو الدرهم أو الريال، ويعملون في خدمة مشروع يمزّق الوطن ويدمّر ثروات الأمة هم خونة يخدمون المشروع المعادي الذي تسير في ركبه تركيا و"اسرائيل" والقوى الغربية واتباعهم من العرب.

وقال نحن السوريون ومن منطلق الاعتزاز بحريتنا وكرامتنا رفضنا الخضوع والخنوع، ومارسنا البطولة فحافظنا على كينونتنا وتراثنا وحضارتنا، ونعتز بأنّ مجتمعنا الواحد يضمّ من كلّ الأطياف والألوان ولن نتخلى عن هذه الميزة التي شكلت على الدوام قدوة حسنة لكلّ شعوب الأرض.

عهدنا للشهداء الأبرار أننا على دربهم سائرون، وأننا لمنصورون، وسنهزم الإرهاب ونصون الأرض والعرض والكرامة والإرث والتراث الحضاري ونحافظ على وحدة المجتمع الواحد الموحد.

وختم الرفيق الحاج كلمته بتوجيه العزاء باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان والقيادة الحزبية إلى أهالي الشهيدين معلناً افتخار الحزب واعتزازه بشهدائه الذي يمثلون منارات تضيء لنا الدرب لمتابعة المسيرة حتى النصر.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017