إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

من يزرع الريح لا يمكن أن يحصد سوى العاصفة.

نصير الرماح

نسخة للطباعة 2015-11-14

الارشيف

تعليقا على التفجيرات الإرهابية التي حصلت في العاصمة الفرنسية أمس ، لا بد بداية أن نبدي كل الأسف والأسى على الأرواح البريئة التي سقطت جراء هذه التفجيرات الإرهابية، ولا شك أن الفاجعة كبيرة للعدد الكبير الذي ذهب ضحية هذه التفجيرات تماماً كما حدث قبل ساعات في الضاحية الجنوبية لبيروت، ولكن الحقيقة والواقعية تقتضي قول الحقائق كما هي، ليس شماتة ولا تشفياً نقول نعيماً يا سيد هولاند ، إنها أول دفعة من الفاتورة المستحقة عليك جراء السياسات الحاقدة التي تتبعها أنت وحكومتك، إنها الدفعة الاولى من فاتورة تبعيتك العمياء للسياسات الأميركية، وليعلم الشعب الفرنسي البريء بأن ما أصابه ليس كرهاً للمواطنين الفرنسيين الآمنين إنما هو عقاباً وإنتقاماً من الحكومة الفرنسية نتيجة السياسات الظالمة التي تمارسها في عالمنا العربي، وما التفجير الإرهابي الذي حصل أمس الأول في الضاحية الجنوبية لبيروت سوى واحد من الأعمال المدعومة من السياسة الفرنسية، أوليس الإدارة الفرنسية نفسها وبقيادة السيد هولاند من يدعم (ما يسمونهم بالثورة السورية)؟؟ أوليس الإدارة الفرنسية نفسها هي حليفة القيادة الوهابية في مملكة الشر السعودية التي هي مصدر كل دعم مالي وسياسي ولوجستي لداعش وأخواتها؟؟ وأخيراً لا بد لنا أن نبدي كل الأسف والأسى تجاه الأرواح البريئة التي سقطت إلا أنه في الوقت نفسه لا بد من القول إن من يزرع الريح لا يمكن أن يحصد سوى العاصفة.

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017