إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

في ذكرى التأسيس 84 النهضة بناء شامخ وراسخ لمهندس بارع

محمد ح. الحاج

نسخة للطباعة 2015-11-16

الارشيف

أن تقيم بناء فأنت بحاجة لمهندس متخصص ذو خبرة ، فهو من يضع الدراسات والأساسات اللازمة المناسبة ، ويبقى الاختبار الذي يؤكد متانته مرهون بعوامل الطبيعة من هزات أو زلازل ، أو عند تعرضه لفعل ما بقصد الهدم ، العقائد هي أيضاً بنيان ، واختبارها شأن آخر لتأكيد رسوخها وثباتها سواء عبر ما يواجهها من عقبات ومصاعب واستهداف وملاحقة ، ومرور الزمن الذي يكشف معدنها بريقا ولمعاناً ..

النهضة القومية الاجتماعية بعد الاحتفال بعامها الثالث والثمانين تزداد شموخاً وتألقاً ومصداقية حتى لمن كان يستهدفها طوال عقود من الزمن ، وتثبت يوماً بعد يوم قدرتها المتزايدة على الانتشار والعطاء واقبال أبناء الأمة المتزايد على اعتناقها فهي الدين الجديد الذي ينبثق نوره صعوداً نحو السماء ، أول يكن مهندس النهضة وواضع أسسها غاية في الدقة والثقة بما وضع .؟.

المؤسس الواثق من أساسات البناء الذي أقامه وعندما تآمر العالم لتصفيته قال : أنا أموت أما حزبي فباق ، وأبناء عقيدتي سينتصرون .. ، هذه الثقة العالية بالنفس وبصحة البناء العقائدي أثبتت أنها صحيحة وراسخة بعد ما ينوف على خمسة عقود من اغتياله ، وخصوصا في الزمن الحالي حيث تعود الجاهلية لتفعل فعلها في مجتمع الأمة تمزيقاً وهدماً وتفتيتا لخدمة المشروع الصهيوني المعادي ، وليثبت القوميون الاجتماعيون أنهم أبناء النهضة ، أبناء النور وأنهم الأصلب والأكثر تجذرا في الأرض وإخلاصاً لأمتهم ومجتمعهم ، وأن لا حدود لعطائهم حيث يقدمون الدماء رخيصة على مذبح الوطن غير مبالين ولا مهتمين بكل ما يطرحه البعض من ترهات تؤكد عودة هؤلاء إلى ولاءات بدائية تجاوزها الزمن ويرفضها القوميون الذين يصرون على تحقيق النصر وهو قريب .

اليوم وعلى مساحة الأمة يحتفل القوميون الاجتماعيون بذكرى التأسيس الرابعة والثمانين وهم الأقرب والأكثر التصاقاً بمجتمعهم وأبناء أمتهم ، المجتمع الذي اكتشف صدق النهضة وصحة عقيدة أبنائها وإخلاصهم ، وهذا ما يعبر عنه الإقبال الكثيف على الانتماء والانضواء تحت راية الزوبعة بما تجسده أقانيمها من حرية ونظام وواجب وقوة ، والأخيرة تجسدها أفعال نسورها في ساحات الوغى وقال فيهم خبير عسكري كبير مخاطبا مجموعة منهم : أنتم أصغر جيش يحارب من أجل أكبر قضية ، نفخر بكم وثقتنا بلا حدود أنكم المنتصرون .

لا شك أنه ما من بناء كبير شامخ إلا وتقام على جوانبه أكشاك وأكواخ ، وبناء النهضة لم يسلم من ذلك حيث يخرج بعض السكان على نظام البناء لمصالح فردية وأنانية ، أو لتحقيق غايات الآخرين في تشويه البناء تسوقهم إلى ذلك دوافع مشبوهة ، سواء عن معرفة أو جهل ، لكن ذلك كله يسقط ، تزول الأكشاك والدكاكين ويبقى البناء بما تحمله من أساسات متينة راسخاً شامخا ، يغادره أفراد لينضم إليه أفراد أكثر ، اكتشفوا حقيقتهم فآمنوا بها ووجدوها في رحاب نهضة تعبر عن آمالهم وطموحاتهم فتعاقدوا على قضية تساوي وجودهم .

المجد لسوريا في الذكرى الرابعة والثمانين للتأسيس ، والخلود للزعيم المؤسس ، المهندس المبدع ، وتهنئة من القلب للرفقاء القوميين الاجتماعيين في الوطن والمغتربات .


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017