إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية سويسرا احيت ذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-12-08

أقامت مديرية سويسرا احتفالا لمناسبة ذكرى تأسيس الحزب في مدينة جنيف السويسرية، بحضور سفير سورية لدى الأمم المتحدة حسام آلة، القائم بأعمال سفارة لبنان في برن منصور شيا، يانيك دوكرو ممثلاً الجبهة الوطنية في فرنسا التي ترأسها مارين لوبان، وممثلين عن التيار الوطني الحر، حركة أمل، جمعية أهل البيت، وجمع كبير من القوميين وأبناء الجالية من العراق والشام ولبنان وفلسطين.

وحضر الاحتفال مدير مديرية سويسرا الرفيق شعبان ديب وعضو المجلس القومي الأمين قسطنطين الصايغ، وأعضاء هيئة المديرية.

بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت تحية لشهداء الحزب والأمة، ثم ألقى مذيع مديرية سويسرا الرفيق عبد الأحد صليبا كلمة المديرية، فتحدث عن معاني التأسيس، ومسيرة الحزب النضالية، لافتاً إلى أنه لو تم الأخذ بتعاليم النهضة ومبادئ الحزب لما وصلنا إلى هذه الأوضاع المزرية، حيث يتفشى الارهاب والتطرف في بلادنا وحيث يمارس الاحتلال الصهيوني ابشع انواع العنصرية ضد شعبنا.

والقى السفير السوري حسام آلة كلمة أشاد فيها بدور القوميين ومبدئيتهم وثباتهم، وانخراطهم في الصراع إلى جانب الجيش السوري، في مواجهة المؤامرة الكونية ضد سوريا.

وأشار السفير آلة إلى أنّ سوريا حذرت الغرب من أنّ الإرهاب الذي يدعمه سينقلب ضده، وهذا ما نراه اليوم، حيث بدأ الارهاب يضرب في العواصم الغربية.

وأكد السفير آلة، أنّ من له الحق أن يقرر مستقبل سوريا وقيادتها ونظامهما هم السوريين انفسهم، والسوريون قالوا كلمتهم وانتخبوا الدكتور بشار الأسد رئيساً، وانتخبوا ممثليهم الى البرلمان، وما من قوة في العالم تستطيع أن تفرض على السوريين خياراتهم وقناعاتهم.

والقى مدير مديرية سويسرا الرفيق طلال ديب كلمة الحزب، فقال: لم يكن التأسيس اجتماع على أغراض نفعية خاصة وضيقة، لفئة أو طائفة أو طبقة، إنما كان يهدف لبناء مجتمع جديد ونظرة جديدة إلى الحياة، مستمدة من نفسيتنا السورية الأصيلة ومثلها العليا.

وتطرق إلى الأحداث الجسام التي تمر بها كيانات الوطن السوري في لبنان وفلسطين والشام والعراق واستعرض مواقف الحزب منها، وبطولات القوميين في مختلف الجبهات لمواجهة الحرب الكونية الشرسة التي تخاض ضد وجودنا.

كما أدان اقتحام الجيش التركي للحدود الشمالية للعراق من دون طلب من الحكومة العراقية، أو تفويض من مجلس الأمن، ورأى أن صراعنا مع تركيا هو صراع ضد قوة استعمارية موغلة في احقادها ضد شعبنا واطماعها التوسعية في ارضنا، لذلك، فان حكوماتنا الوطنية والقوى السياسية والاجتماعية، مطالبة بتحمّل مسؤوليتها التاريخية في وجوب مواجهة المحتل التركي العثماني وطرده من ارضنا القومية.

وأضاف أن حزبنا دعا إلى إنشاء مجلس تعاون مشرقي، كإطار للتعاون السياسي والأمني والاقتصادي بين دولنا، في وجه خطر الإرهاب الصهيوني والعثماني وأدواتهم.

وختم مدير مديرية سويسرا بالقول: من هنا، من مغتربنا في سويسرا نحيي نسور الزوبعة المنتشرين في كل ساحات المواجهة، يمارسون البطولة ويدافعون عن الأرض والشعب إلى جانب قوى المقاومة والجيش السوري البطل، كما نتوجه بالتحية إلى جرحانا، وشهدائنا والى شهداء الجيش السوري والجيش العراقي والجيش اللبناني والى شهداء المقاومة وكلّ شهداء المواجهة ضد الإرهاب.

تخلل الاحتفال مقطوعات موسيقية على الكمان عزفتها المواطنة إيتانا كورية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017