إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية مونتريال نظمت إحتفالية ثقافية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-12-09

أقامت مديرية مونتريال احتفالية ثقافية في مركز النشاطات التابع لبلدية السان لوران بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب بعنوان: "تدمر الحضارة: قضية وقلم وكتاب"، حيث تمّ عرض مجموعة من الكتب الثقافية والسياسية والتاريخية الهامة بالأضافة الى عرض افلام وثائقية عن مدينة تدمر وتاريخها وتراثها.

حضر الاحتفالية مدير المديرية الأمين نزار سلوم، رئيس النادي الرفيق انعام العدس، امام المجع الاسلامي الشيخ علي سبيتي، مسوؤل النقل في مدينة مونتريال عارف سالم، البروفيسور سامي عون، جمعية جلجامش ممثلة بالدكتور نزار حمود، جمعية الرسالة ممثلة بابراهيم حطيط، جريدة صدى المشرق ممثلة بحسين حب الله، جريدة الأوسط ممثلة بفاضل فضة وفاعليات، وجمع من القوميين وابناء الجالية.

افتتحت الاحتفالية بكلمة ترحيبية من رئيس نادي النهضة الرفيق انعام العدس، ثم قدّم مدير مديرية مونتريال الأمين نزار سلوم محاضرة حول "الحل السوري"، تحدث فيها عن التاريخ العريق للهوية السورية، واهمية الموقع الجيوسياسي، وتأثره بالحضارات التاريخة القديمة، من فرس ويونان ورومان وعرب، كما كان لدولة وحضارة تدمر نصيب بذلك.

وتساءل عن اهمية الحوار ضمن ذلك المخاض الخطير الذي دخلت به المنطقة بين ابنائها بين معنى السوري القديم، ومفهوم الإيديولوجيات، خاصة تلك التي غربت الوطن السوري واخرجته من بعده التاريخي بعمر اكثر من 10 الاف عام من الزمن، ومن ثم اسقطته في محاور ادّت اليوم إلى هزيمة قاتلة لمفهوم المواطنة السورية الاخلاقية على مستوى الحياة والمجتمع عبر دخول الإنسان السوري في محاور ايديولوجية غير بعيدة عن فضاءات دينية سياسية، كارثية على مستوى ما يحدث اليوم.

وشدد على أهمية بناء منهجية جديدة للتفكير بالعقل عبر طرح الأسئلة المحورية لبناء مواطن وإنسان يتجاوز ذاك المنحدر والهاوية التي اودت ببلاد الشام إلى ويلات لا يمكن الخروج منها بدون العودة إلى جذور التركيبة الإنسانية والإجتماعية السورية المرتبطة مع الأرض والسماء، عودة إلى صياغة تلك الصورة الحقيقية لذالك الإنسجام الطبيعي بين الإنسان وبيئته، عبر حوار التناقضات التي ترسخت بالمواطن السوري في بلاد الشام والتي من الممكن ان تؤدي |لى حالات حقيقية على مستوى الواقع والحقائق في معنى ومفهوم الوطن السوري.

بعد انتهاء المحاضرة تم طرح بعض الأسئلة حول المسألة السورية تاريخياً.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017