إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

السهرة الشهرية لمنفذية ملبورن

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-01-29

أحيت منفذية ملبورن السهرة الشهرية في قاعة مكتب المنفذية بمدينة برنزويك، وحضر الحفلة إلى منفذ عام ملبورن الأمين صباح عبدالله وأعضاء هيئة المنفذية، ناموس المندوبية السياسية الأمين سايد النكت، وعدد من أعضاء المجلس القومي وجمع من القوميين وأبناء الجالية.

بداية كلمة تقديم وترحيب القاها محصل مديرية شرقي ملبورن الرفيق فايز النبوت، ثم ألقت الرفيقة ليلى اللاذقاني قصيدة مهداة الى الشهيد الرفيق محمد عواد.

والقى المنفذ العام الأمين صباح عبدالله كلمة هنأ في مستهلها الحضور بالسنة الجديد، وأن تكون سنة خير وانتصار، لافتاً إلى ما تعانيه أمتنا من تحديات ومصاعب، لن يثنينا عن اقامة الانشطة المتنوعة واحياء احتفالات الفرح، فنحن من خلال هذه المناسبات، نؤكد تصميمنا على مواجهة الارهاب بكل مسمياته، لا سيما الداعشي منه، ونواجه الدول الغربية والاقليمية والعربية التي تدعم هذا الارهاب.

أضاف: إن جرائم القتل والتخريب والتدمير التي ترتكبها المجموعات الارهابية المتطرفة، انما جرائم وحشية ممنهجة تندرج في سياق تنفيذ مخططات العدو "الاسرائيلي". فهذا العدو ومعه العديد من الدول، يدعمون الارهاب ويؤازرونه لقتل الانسان في بلادنا بهدف ابادتنا، ولتدمير الآثار التي عمرها آلاف السنين بهدف تجهيل هويتنا الحضارية، لذلك، ما من خيار أمامنا سوى خيار المقاومة، فتحية الى نسور الزوبعة القوميين الاجتماعيين، وتحية الى المقاومين وجيش أمتنا الذين يخوضون جنباً الى جنب معركة القضاء على الارهاب.

وقال: القوميون الإجتماعيون الذين اقسموا اليمين بالانتماء الى قضية تساوي وجودهم، يقاومون كل مشاريع التقسيم والتجزئة، من أجل الأمة الواحدة والوطن الواحد والمجتمع الموحد، ونتمثل قول باعث نهضتنا أنطون سعاده:" إنكم ملاقون أعظم إنتصار لأعظم صبر في التاريخ".

وختم قائلاً: نحيي هذه السهرة، من أجل تفعيل التواصل مع أبناء شعبنا وأمتنا في المغترب الأسترالي، لأن المغتربين من ابناء وطننا قوميين ومواطنين شرفاء هم ضمير ألأمة ووجدانها، وجبينها الوضاء، وقلبها النابض بالحياة، وسيفها الحاسم، وحقيقتها الضاربة في التاريخ والجذور.

بعد ذلك، اقيم فني أحياه الفنان طوني مقبل مع موريس المدور والفرقة الموسيقية.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017