إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تشييع الأمين محمد واصف فتال في مأتم حاشد في طرابلس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-03-02

شيّع أهالي مدينة طرابلس وفاعلياتها الأمين محمد واصف فتال في مأتم مهيب أقيم في جامع طينال ـ جبانة باب الرمل، وتقدّم المشيّعين عميد التربية والشباب ـ منفذ عام طرابلس الأمين عبد الباسط عباس، المندوب السياسي للحزب في الشمال الأمين زهير حكم، منفذ عام الكورة د. الأمين جورج برجي وعدد من أعضاء المجلس القومي وهيئات المنفذيات ومسؤولي الوحدات.

كما شارك في التشييع شخصيات سياسية وعسكرية وفاعليات اجتماعية وبلدية وحشد كبير من المواطنين والقوميين.

وقد أقيمت الصلاة عن روح الفقيد في جامع طينال ثم ووري الثرى.

والأمين الراحل، محمد واصف فتال من مواليد عام 1932، انتمى الى الحزب في مطلع شبابه، مؤمناً بفكر سعاده وعقيدة الحزب ومبادئه، وحفلت مسيرته الحزبية بالعطاء والبذل وتنفيذ المهام الموكلة اليه بكلّ تفان وإخلاص، ومنح رتبة الامانة في الحزب لدوره ونضاله.

غادر لبنان إلى ديار الاغتراب، وهناك نشط حزبياً، ولعب دوراً هاماً في الحياة السياسية وأسّس أعمالاً خاصة، مكنته من مساعدة القوميين في إيجاد فرص عمل في آكرا.

عاد إلى الوطن حيث أسهم في الكثير من المشاريع واهتمّ بتقديم المساعدات الطبية للفقراء والمعوزين وموّل المستشفى الإسلامي بالمعدات اللازمة. كما رصد مساعدات شهرية لأسر عديدة. وأوفد عشرات الطلاب للدراسة في الخارج على حسابه الشخصي، وكان أحد أبرز المساهمين في صندوق دعم المتفوّقين منهم.

اهتم بالعمل الثقافي وآمن بأهمية الصحافة ودعم الكثير من المؤسسات الصحافية، وأسّس مع الأمين الراحل منصور عازار مجلة "المنبر" في باريس، وكان شديد الاهتمام بالصحافة في شمال لبنان تعزيزاً لموقع طرابلس الوطني والقومي.

أسّس بيت المغترب وعرف بعلاقته الوطيدة مع العديد من المسؤولين في لبنان.

كان عضواً في هيئة التنسيق الشمالية التي أسسّها الرئيس الشهيد رشيد كرامي، وكان من أبرز المساهمين في دعم العمل الوطني والقومي، والمؤمنين بوحدة بلاد الشام.

تميّز بمناقبيته القومية الاجتماعية، وكان سنديانة من سنديات الحزب، وظل متمسكاً بفكره وعقيدته، وهو الذي آمن بان مبادئ الحزب هي طريق خلاص الأمة.

هذا، ويستمرّ تقبّل التعازي بالأمين الراحل، اليوم الاربعاء 2 اذار 2016 في فندق "كواليتي ان" ـ قاعة السيناتور من بعد صلاة العصر حتى الثامنة مساء (للرجال) وطيلة ايام الاسبوع (للنساء) في منزل الفقيد الكائن في طرابلس ـ المعرض ـ شارع فضل مقدم.

البقاء للأمة


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017