إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ذكرى أسبوع الرفيق حسن على نزهة في النبي عثمان

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-06-03

أحيت منفذية البقاع الشمالي ذكرى أسبوع الرفيق حسن علي نزهة بحفل تأبيني، حضره عضو المجلس الأعلى الأمين عاطف بزي ومندوب المركز الدكتور الأمين أسامة سمعان وعدد من المسؤولين الحزبيين وفاعليات حزبية وتربوية وثقافية واجتماعية. وتخلل الحفل تقديم دروع تقديرية للراحل من مديريات النبي عثمان الأولى والثانية وصحراء الشويفات.

والقى المندوب المركزي الأمين أسامة سمعان كلمة جاء فيها:

نحتفل اليوم في ذكرى أسبوع على رحيل الرفيق على حسن نزهة، حيث يمتلكنا شعور مزدوج، الشعور بالحزن على فراق وجه ألفناه وأحببناه، والشعور بالاعتزاز بسيرة الراحل التي نفتخر بها.

لقد تجلت بالراحل قيم اجتماعية عديدة، قيمة النخوة المفعمة بالبطولة، في حمله السلاح للدفاع عن حزبه خلال الخمسينيات من القرن الماضي، وقيمة الأمانة عندما أُودعت باسمه، فرد الوديعة، فور طلبها، لأصحابها دون تردد ولا مماطلة ولا طمع بحطام الدنيا، وقيمة الثبات على العقيدة طيلة 69 عام من حياته، فلا وهنت عزيمته، ولا تراجع قيد شعرة، ولو لمرة واحدة، بل كان إيمانه يزداد بالعقيدة القومية الاجتماعية، كلما تقدم به العمر.

أضاف قائلاً: لقد آمن الراحل بالحرية حق الصراع، وحق الصراع حق التقدم. الصراع ضد كل العوامل التي تمنع أمتنا من النمو والتقدم، وآمن بالحرية السياسية التي تعني حرية أمتنا من كل استعمار غربي أو صهيوني، فوجدناه حاملا بوصلة فلسطين كونها تحتل المركز الأساس في القضية القومية.

واعتبر أن اتفاق "اسلو" أضر بالمسالة الفلسطينية، بحيث ازداد الاستيطان في الضفة الغربية، وبات الوجود اليهودي يبدو وكأنه الأساس والوجود الفلسطيني كأنه الاستثناء، ولذلك دعونا للخروج من سراب "أسلو" والعودة إلى المقاومة المسلحة، وعدم الاتكال على الجامعة العربية.

وتابع قائلاً: إن نهج المقاومة يختلف عن نهج الدول، الحكام يطلبون التوازن الاستراتيجي المستحيل مع الكيان الصهيوني في ظل الدعم الأميركي الذي كفل تفوق العدو على الجيوش العربية منفردة ومجتمعة، أما المقاومون فيعتمدون نهج الجذوة النضالية التي تستند إلى فكرة الحق والإرادة المطالبة بالحق والتضحية كثمن لاسترداد الحق.

وأشار إلى أنّ الأحداث الجارية في أمتنا هي نتاج المؤامرة الأميركية- الصهيونية- الرجعية العربية، التي نفذت من خلال بوابة الطائفية، التي عملت القوى الرجعية العربية في إذكاء نارها منذ عقود من خلال الأموال التي أنفقتها على الإعلام الموجه. ولكن شعبنا سينتصر على هذه المؤامرة المدمرة ويدحرها.

وختم المندوب المركزي مقدماً العزاء باسم قيادة الحزب، إلى ذوي عائلة الراحل وأهله والرفقاء في النبي عثمان وأهالي المنطقة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017