إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

سلطات الإحتلال الصهيوني تترقب تنفيذ تركيا قرار تطبيع العلاقات معها

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-08-21

أعلن مكتب رئيس حكومة العدو "الإسرائيلي" بينيامين نتانياهو الأحد أنه يترقب تنفيذ قرار التطبيع الذي وقعته تركيا مع "اسرائيل". وأضاف أنه يترقب كذلك عودة السفراء إلى تل أبيب وأنقرة"، مشيراً إلى أن "الإتفاق يضع حداً لخلاف دبلوماسي استمرّ ست سنوات بين حليفين إقليميين سابقيين"، بحسب تعبيره.

يأتي ذلك بعدما صادق البرلمان التركي الجمعة على قرار تطبيع العلاقات مع "اسرائيل".

وكانت "إسرائيل" وتركيا قد توصلتا بعد مباحثات طويلة إلى اتفاق من عدة بنود، يتيح عودة العلاقات بين الطرفين إلى ما كانت عليه، وذلك بعد توقف العلاقات الثنائية إثر هجوم جيش العدو الصهيوني على سفينة مرمرة التي كانت تتجه إلى غزة بهدف فك الحصار عن القطاع، مما أدى إلى مقتل 10 أتراك كانوا على متن السفينة.

وينص الإتفاق بين البلدين على أن تدفع "اسرائيل" مبلغ 20 مليون دولار (17.7 مليون يورو) كتعويض للضحايا، كما أنّ الطرفين اتّفقا على عدم مقاضاة أفراد معينيّين بقضية اقتحام السفينة سواء من الناحية القانونية أو الناحية المالية.

ويقضي الإتفاق أيضاً بتخفيف الحصار البحري الذي تفرضه حكومة العدو الصهيوني على قطاع غزة، حتى تتمكن تركيا من تسليم مساعدات إنسانية إلى الفلسطينيين هناك. وبالرغم من أن تركيا كانت في البداية تطالب بإنهاء الحصار على غزّة، فإن سلطات الإحتلال رفضت الاستجابة إلى هذا الطلب.

ووافق مجلس وزراء العدو "الإسرائيلي "على الإتفاق الذي وُقّع في شهر حزيران/ يونيو الماضي، لكن أنقرة لم ترسله إلى البرلمان بسبب فرض حالة الطوارئ في البلاد في أعقاب محاولة الإنقلاب الفاشل التي جرت في 15 تموز/ يوليو الماضي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017