إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تقرير طبي جديد يبرئ الجندي القاتل من إعدام الشريف!

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-01

وكالات - في تطور لافت، قال تقرير صحّي صادر عن الباحث في معهد الطب العدلي بأبو كبير، بروفيسور يهودا هيس، إن الرصاصة التي أطلقها الجندي القاتل، إليئور أزاريا، أصابت رأس الشهيد عبد الفتّاح الشريف "بعد أن فارق الحياة" في محاولة لتبرأته من إعدامه الشريف حيًا، وفق شهادات عديدة.

وكتب هيس في تقريره الطبيّ: "وفق معطيات تشريح الجثّة، آخذها بعين الاعتبار استنتاجات التقرير الطبي للبروفيسور دوف شمعون، من العدل الافتراض أن وفاته جاءت نتيجة فشل حاد في التنفس ترافق مع انسداد مجرى الهواء للقلب والرئتين في أعقاب الرصاصتين اللتين أصابتا رئته اليمنى".

وبعد توقف المحاكمة عدة أسابيع، ستعقد المحكمة هذا الأسبوع أربع جلسات، جلسة اليوم هي الثانية، يتوقع أن يدلي فيها جنود من وحدة 'شمشوم'، وبعضهم تواجد في موقع جريمة إعدام الشريف، بشهاداتهم.

وأدلى هؤلاء الجنود بشهادات أمام محققي الشرطة العسكرية، وأحدهم حوكم بمخالفة آداب في أعقاب تفوهاته ضد قائد سريتهم، توم نعمان، الذي شهد ضد أزاريا. وسيدلي هذا الجندي بشهادة يتوقع أن يدعي خلالها بأن نعمان كذب في إفادته أمام المحكمة.

وسيزعم هذا الجندي، بحسب وسائل إعلام صهيونية، أنه ساد شعور بالخطر في موقع جريمة إعدام الشريف، خلافا لشهادة نعمان، الذي أكد أنه لم يكن هناك شعور بوجود خطر.

واعترف هذا الجندي، الذي خدم في الماضي في صفوف وحدة المستعربين 'دوفدوفان' بأنه كان على خلاف مع نعمان.

وتشير تقارير إعلامية عبرية إلى أن عددا من الشهود الذين سيدلون بإفاداتهم هذا الأسبوع، سيتحدثون لصالح الجندي القاتل.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017