إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب خرّج مخيماً للاشبال والزهرات في رويسة البلوط

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-07

اختتمت منفذية المتن الأعلى مخيم الأشبال الذي أقامته في رويسة البلوط، وحضر حفل التخرج منفذ عام المتن الأعلى ممثلاً عمدة التربية والشباب وأعضاء هيئة المنفذية، مدراء المديريات، أهالي الخرجين وجمع من القوميين والمواطنين.

كما حضر حفل التخرج رئيس بلدية بعلشميه خالد الدنف، وفاعليات اجتماعية وتربوية.

المشاركون في المخيم توزعوا على عدة فصائل، وقدموا عروضاً مختلفة، وتحدثت باسمهم الزهرة أنجل زيدان متوجهة بالشكر إلى هيئة المخيم على جهودها، وعبرت عن فرح المشاركين، واستفادتهم من الدروس في مجالات التربية والثقافة والفنون.

وألقى نائب آمر المخيم الرفيق هادي أبو فخر كلمة هيئة المخيم فأكد أن الأشبال والزهرات المشاركين على قدر كبير من الوعي والمسؤولية، وتوجه اليهم بالقول: أنتم خير من عبر عنهم قول سعاده: "النبت الصالح ينمو بالعناية أما الشوك فينمو بالإهمال". لذا كونوا قدوة في العطاء والتميز، وتابعوا مسيرة النهضة بخطى ثابتة لنسير وإياكم نحو النصر.

وألقى منفذ عام المتن الأعلى كلمة عمدة التربية والشباب، فأكد أن الحزب السوري القومي الاجتماعي يتجدد دماً وصراعاً بأشباله وزهراته وكل اجياله المتعاقبة، وإن ايلاء الجيل الجديد كل أهمية، هو في صلب مسؤولياتنا وواجباتنا، لأن نهضتنا نهضة حياة وصراع.

وشدّد على أنّ رعاية الأشبال وتنشئتهم تنشئة نهضوية، تهدف الى بناء الإنسان الجديد، الإنسان المجتمع، الذي يعمل في سبيل رسالة الحق والخير والجمال، ويواجه كل آفات التعصب والتطرف والمذهبية والطائفية والعرقية والعنصرية، بوصفها آفات خطيرة تهدد وحدة مجتمعنا.

أضاف: إن باعث نهضتنا ومؤسس حزبنا سعاده، اعطى اهتماماً كبيراً للجيل الجديد، حين قال: "إذا ربحتم معركة الأحداث، ربحتم معركة المصير". لذلك نحن موعودون بربح معركة المصير، ما دامت مخيماتنا تحتضن آلاف الأشبال والزهرات، يتخرجون سنوياً، ويصبحون جزءاً من نبض الحزب ونضاله.

وأشار إلى أن "نسور الزوبعة" الأبطال الذين يقاتلون الإرهاب على أرض الشام، كانوا اشبالاً وكانوا طلاباً، وتخرجوا من هذه المخيمات. اليوم هؤلاء الأبطال يواجهون الإرهاب، ويقدمون التضحيات ويستشهدون دفاعاً عن أرضنا وشعبنا، إنهم فخرنا وعزنا، وصناع مستقبلنا. فتحية لهم باسمكم جميعاً، وتحية الى كل شهدائنا والى زعيمنا وباعث نهضتنا أنطون سعاده الذي باستشهاده أسس مدرسة المقاومة الاستشهاد.

ولفت إلى أن المدرسة النهضوية المقاومة المتجسدة في حزبنا، قدمت آلاف الشهداء في كل المواقع والساحات على امتداد أمتنا، من فلسطين إلى لبنان إلى الشام، وكل الكيانات السورية، ونستذكر اليوم، رفيقنا وحبيبنا البطل الشهيد عاطف الدنف، الذي قاد "عملية الحرية الكبيرة"، كاسراً قيود السجاّن الصهيوني في معتقل أنصار، ونستذكر البطل الشهيد خالد علوان الذي شكلت رصاصاته فاتحة تحرير بيروت، ونستذكر انطلاقة المقاومة في 21 تموز 1982 التي رسمت طريق التحرير.

وختم منفذ عام المتن الأعلى إن الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي واجه الاحتلال اليهودي وكل مؤامرات التقسيم والتفتيت لا يزال في على نفس النهج، فهو اليوم يواجه الإرهاب ومشاريع التقسيم والتفتيت، لذلك نحن مستمرون في المقاومة حتى بلوغ النصر والتحرير.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017