إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الأمين حردان: الممر الإلزامي للحلول والتحصين هو الحوار، ثم الحوار، ثم الحوار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-09

أكد عضو المجلس الأعلى الأمين أسعد حردان أنّ المصلحة الوطنية للبنان، تملي على القوى السياسية كافة، أن تتمسك بالحوار سبيلاً لانتاج تفاهمات وطنية تصب في خانة تحصين لبنان وتعزيز استقراره وحماية سلمه الأهلي، وبما يؤدي إلى حلول ناجعة للأزمات السياسية والاقتصادية والمعيشية والبيئة، والتي يشكل تفاقمها ضرراً بالغاً بمصلحة لبنان واللبنانيين.

وقال في تصريح له اليوم، أن التحديات والأخطار التي تواجه لبنان، تضع على عاتق الجميع مسؤولية الاسراع في الخروج من نفق الأزماته الداخلية المتدحرجة، تحصيناً للبلد، وتعزيزاً لصمود الناس ولمعادلة الجيش والشعب والمقاومة في مواجهة الخطر الكبير الذي يشكله العدو "الاسرائيلي"، والذي لا يزال يحتل أجزاءً من الأراضي اللبنانية، ويواصل عدوانيته بخرق وانتهاك سيادة لبنان. وأيضاً بمواجهة الخطر الذي تشكله المجموعات الإرهابية المتطرفة.

ولفت إلى أن الحلول لا تأتي من الفراغ، ولا تتنضج في ظل هذا الانقسام الحاد الذي نشهده، لأنها تحتاج إلى بيئة سياسية هادئة، يطرح من خلالها كل فريق رؤيته والصيغ التي يراها مناسبة، ونحن نرى أن الممر الإلزامي لهذا المسار هو الحوار، ثم الحوار، ثم الحوار.

وإننا إذ نسجل لدولة الرئيس نبيه بري، دعوته المشكورة للحوار، ورعايته له وحرصه على نجاحه، فإننا على ثقة بأنه لن يألوا جهداً من أجل اعادة تعيين مواعيد الحوار، وندعو القوى السياسية كافة، أن تتعاطى بايجابية وأن تكون حاضرة، وأن يشارك الجميع في انتاج حلول تنقذ لبنان من أزماته.

ودعا إلى رأب الصدع الحكومي لأن لبنان لا يحتمل فراغاً اضافياً، وأن تتحمل الحكومة مسؤولياتها في تسيير أمور الناس وتأمين مصالحهم، وأن تعالج المسائل بما تقتضيه المصلحة الوطنية، وبعيداً عن أية حسابات أخرى.

وشدّد على ضرورة أن تتوازى الخطوات الايجابية بالعودة الى الحوار وبتفعيل عمل الحكومة، مع أولوية انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وإنجاز الاستحقاقات، واعتبار وضع قانون جديد للانتخابات النيابية، من أولى الاستحقاقات الوطنية.

وختم الأمين حردان: نهنىء أبناء شعبنا في لبنان والأمة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، ونحيي المناضلين والمقاومين والشهداء الذين بتضحياتهم ستنعم بلادنا بالأمن والاستقرار وتتخلص من الاحتلال والعنصرية، وتنجح في القضاء على الإرهاب والتطرف.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017