إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الكيان الصهيوني يجب أن تقلق من الاتفاق الروسي الأميركي حول سوريا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-11

الميادين - اعتبرت وسائل إعلام صهيونية أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأميركيين والروس حول سوريا هو إنجاز روسي، بعد تراجع الولايات المتحدة وتركيا عن مطلب تنحي الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت القناة الثانية الصهيونية في تعليقها على الاتفاق الروسي الأميركي إن السؤال الأساسي الذي يجب أن يطرح هو: هل هناك أحد في الولايات المتحدة أو روسيا سعى لاستشارة الكيان الصهيوني أو على الأقل إبلاغها بالاتفاق الذي تتم بلورته.

وتابعت القناة الصهيونية إن "من يفترض به أن لا يبارك هذا الاتفاق وأن يكون قلقاً منه هو الكيان الصهيوني الرسمية التي تعارض بقاء الأسد في السلطة".

من جهتها اعتبرت القناة العاشرة أن الاتفاق يتضمن جزءاً سرياً قرر الطرفان عدم نشره.

القناة الأولى توقعت أيضاً أن يصمد الاتفاق لعدة أيام، أي خلال أيام عيد الأضحى، "لكن على المدى البعيد فرصة فشل الاتفاق أكبر من نجاحه".

واستهدف الكيان الصهيوني عدداً من المواقع للجيش السوري في منطقة القنيطرة، تزامناً مع هجوم تشنه المجموعات المسلحة على هذه المواقع، وذلك عقب التوصل إلى الاتفاق بساعات.

وتوصلت روسيا وأميركا ليل الجمعة إلى اتفاق يقضي بوقف الأعمال العدائية في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية، وفصل المعارضة المعتدلة عن جبهة النصرة وداعش تمهيداً لضربهما.

ونقلت وكالة فرانس بريس ما مفاده ان وسائل الإعلام الصهيونية قالت إن جزءاً من الاتفاق بقي سرياً ولم ينشر.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017