إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب شييع الرفيق زياد ابراهيم بمأتم حزبي وشعبي في بيت شباب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-14

شيّعت مديرية بيت شباب التابعة لمنفذية المتن الشمالي الرفيق زياد سعيد ابراهيم، بمأتم حزبيّ وشعبيّ. وتقدّم المشيّعين الرئيس الأسبق للحزب الأمين مسعد حجل ممثلاً مركز الحزب، العميد الأمين قيصر عبيد، منفذ عام المتن الشمالي وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من أعضاء المجلس القومي وهيئة المنفذية، مدير مديرية بيت شباب وأعضاء هيئة المديرية، وفاعليات وحشد من القوميين والمواطنين.

وألقى ناظر الإذاعة في منفذية المتن الشمالي كلمة قال فيها: بلدة بيت شباب التي تتلألأ بشهدائها العميد الأمين بشير عبيد، الرفقاء ناهية بجاني وجورج ابراهيم، تودّع اليوم الرفيق زياد سعيد ابراهيم الذي رحل في عزّ الشباب والعطاء. الرفيق زياد بيرق من بيارق الحزب في بيت شباب، آمن بمبادئ الحزب وعقيدة سعاده، وناضل في الوطن والمهجر من أجل بناء الإنسان الجديد، ومن أجل الحياة الجديدة، وكان حاضراً في مسيرة إنقاذ المجتمع من مستنقع الفتن الطائفية والمذهبية، ومواجهة التخلّف والاحتلال والاستعمار.وأضاف: منذ يفاعته، انتمى رفيقنا الراحل إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي وتزخّم بالمواقف الحزبية المشرّفة، وهو ابن عائلة رفدت الحزب بالمناضلين، فهو شقيق الشهيد الرفيق جورج ابراهيم الذي استشهد في مواجهة مشاريع التقسيم والفدرلة إبان الحرب الأهلية، وعمّه هو الرفيق أنطون ابراهيم الذي شارك في الثورة الانقلابية واستمر ثابتاً على إيمانه وعقيدته في مواجهة التعسّف والملاحقات.

وتابع قائلاً: الرفيق زياد مناقبيّ بامتياز، أحبّه الرفقاء وكلّ من عرفه، بَرّ بقَسَمه الحزبي وكان مثال المناضل الذي يحتذى به قيماً وأخلاقاً، وقد جسّد هذه القيم خلال تحمّله مسؤوليات عدّة في نظارة العمل والشؤون الاجتماعية في منفذية المتن الشمالي، وإدارة مستشفى ضهور الشوير.

تعرّض الرفيق الراحل وعائلته ورفقاؤه في بيت شباب لكلّ أنواع التنكيل والمضايقات من قوى الأمر الواقع في فترة الحرب. وعندما عادت بيت شباب عريناً للحزب السوري القومي الاجتماعي، كرّس هو والرفقاء منطق التسامح والتعالي على الجراح، مستلهماً قول سعاده: «هم يريدون الانتصار علينا أما نحن فنريد الانتصار بهم».

وقال: في يوم وداعك يا رفيق زياد، نؤكّد لك أننا مستمرّون في مواقع النضال والصراع دفاعاًَ عن قضية الأمة، وستبقى جذوة النهضة مشعّة في بيت شباب والمتن الشمالي كلّها وفي الأمة جمعاء، نواجه مؤامرات التقسيم والتفتيت والفدرلة. وها هم رفقاؤك «نسور الزوبعة» يواجهون المشروع الإرهابي المبرمج صهيونياً والمدعوم أميركياً وتركياً، والمموّل عربياً للقضاء على حضارتنا ولإلغاء تراثنا الثقافيّ وطمس هويتنا القومية.

عهدنا أن نبقى على خياراتنا نقاوم الاحتلال والإرهاب، ونعمل من أجل وحدة بلادنا وتخليص مجتمعنا من الآفات الطائفية والمذهبية والعرقية.

وختم ناظر الإذاعة كلمته بتقديم العزاء للعائلة ولمديرية بيت شباب بِاسم رئيس الحزب وبِاسم القيادة ومنفذية المتن الشمالي.

بعد ذلك، وُوري جثمان الرفيق الراحل في الثرى في مدافن العائلة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017