إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تخريج دورة "دورة شهداء نسور الزوبعة" للطلبة والأشبال والزهرات في مخيم ميمس ــ حاصبيا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-17

أقامت عمدة التربية والشباب حفل تخريج في بلدة ميمس ـ حاصبيا، للأشبال والطلبة المشاركين في المخيم من منفذيات صيدا وصور والنبطية ومرجعيون وحاصبيا، وحمل المخيم تسمية "دورة شهداء نسور الزوبعة".

حضر حفل التخريج عميد التربية والشباب الأمين عبد الباسط عباس، منفذ عام منفذية حاصبيا وأعضاء الهيئة، نائب رئيس المؤتمر القومي العام، وعدد من أعضاء من المجلس القومي، مدير مديرية ميمس وعدد من المسؤولين.

كما حضر الحفل وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي، رئيس بلدية ميمس غازي الخطيب، المختار محمود النوير والمختار فؤاد مداح، وجمع من القوميين والمواطنين وأهالي المتخرجين.

قدم المتخرجون عروضا فنية ورياضية، وألقى آمر المخيم كلمة اثنى فيها على الروحية العالية للمشاركين، وأمل من المتخرجين أن يكونوا فاعلين في الحياة، وأن يكون النجاح والتفوق حليفهم في الدراسة كما في الحياة.

وألقى مدير مديرية ميمس كلمة باسم منفذية حاصبيا توجه من خلالها بالشكر لكل من ساهم وساعد في إنجاح هذا المخيم، مؤكدا على أهمية دور المخيم في نشر حركة الوعي والمعرفة بين أبناء الجيل الجديد.

وألقى عميد التربية والشباب كلمة المركز فقال: إن هذا الحفل يعيدنا إلى أيام خلت عندما تم تخريج مماثل في كل من حمص وحماه وطرطوس، فما أشبه اليوم بالأمس، حيث يجتمع طلاب النهضة وأشبالها وزهراتها لينهلوا من خزان معرفتها، ويتلقوا دروسا في المناقبية والثقافة والفكر، تؤهلهم للتسلح بالمعرفة، مما يمكنهم من العمل في متحداتهم على نشر العقيدة، والعمل بالقدوة من أجل نشر ثقافة المحبة والوحدة.

وخاطب المتخرجين بالقول: إنكم أمل المستقبل وأجيال النصر الأتي، وعليكم تعميم المفاهيم والمبادىء في متحداتكم ومدارسكم وجامعاتكم، لان خلاص هذه الأمة لن يكون إلا من خلال مبادىء النهضة، خصوصا في زمن لم يكتف فيه أعداء أمتنا بشن أكبر حرب كونية ارهابية ضدها، بل يسعون إلى نشر ثقافة الخراب، وهذا التحدي يحّتم علينا المزيد من التحصين لمواجهة المخاطر المحدقة بالأمة.

وتابع قائلاً: أنتم رسل الوعي، وعليكم أن تكونوا القدوة الصالحة وأنّ تعملوا بكل جهد ومثابرة وتفان لنشر ثقافة الوحدة، ومواجهة ثقافة التفتيت وكل أمراض الطائفية والمذهبية والاتنية، وسلاح الوعي في معركة البناء الاجتماعي، لا يقل أهمية عن سلاح مواجهة أعداء الأمة في معارك الدفاع عن أرضنا وحقنا القومي وصون حضارة بلادنا.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017