إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

خبير صهيوني: قد تتسع "انتفاضة السكاكين" الى مناطق 48

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-09-22

وكالات - تساءل الخبير الصهيوني في الشؤون العربية يوني بن مناحيم في مقال له على موقع المعهد الأورشليمي لشؤون الدولة، عن سبب تجدد "انتفاضة السكاكين" بعد فترة من الهدوء استمرت عدة أسابيع، مع أن العودة إلى العمليات الفلسطينية لم تكن مفاجئة للصهاينة، بل كانت متوقعة.

وأشار الكاتب في مقاله الذي أعاد نشره موقع الجزيرة نت نقلا عن موقع المعهد، إلى أن هذه الفترة الزمنية بين عيد الأضحى للمسلمين والأعياد اليهودية تكون متوترة في كل عام، لأن عشرات الآلاف من اليهود يتوافدون على البلدة القديمة في القدس وحائط البراق، في حين تتواصل موجة "التحريض الفلسطيني" ضدهم، وتكرار عبارة أن المسجد الأقصى في خطر، وأن الكيان الصهيوني يسعى لهدمه لإقامة الهيكل الثالث بدلا منه.

وأضاف بن مناحيم -وهو ضابط صهيوني سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الصهيونية- أن "انتفاضة السكاكين" تم وقفها مؤقتا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، لكنها واصلت الاشتعال تحت الأرض، وفور أن توفرت لها ظروف الخروج إلى العلن تجددت في الأيام الأخيرة بسبب مواقع الاحتكاك في بعض الأماكن مثل القدس والخليل، حيث تتواجد فيهما أماكن مقدسة مشتركة للمسلمين واليهود، مثل الحرم القدسي والمسجد الإبراهيمي.

وختم بن مناحيم بالقول إنه فور توقف الجدل الصاخب في شبكات التواصل الاجتماعي حول الانتخابات، عادت مجددا صور الشهداء ورسائل "التحريض الإسلامي" لتتصدر الواجهة، مما قد يعني اتساع رقعة العمليات وانتقالها من الضفة الغربية إلى داخل أراضي 48، وفقا له.




 
جميع الحقوق محفوظة © 2017