إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الحزب: إرادة المقاومة والصمود والمواجهة التي صنعت الانتصار ستحقق لسوريا أعظم انتصار على الإرهاب ورعاته وداعميه

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-10-05

في الذكرى الـ 43 لحرب تشرين التحريرية، أصدر رئيس المكتب السياسي في الشام بياناً جاء فيه:

في الذكرى الــ 43 لحرب تشرين التحريرية، يتوجه الحزب السوري القومي الاجتماعي، بتحية إكبار إلى الجيش السوري البطل، الذي خاض تلك الحرب بشجاعة وبسالة، متسلحاً بالإرادة والعزم، وبقرار قيادته، قرار المواجهة المصيرية مع العدو الصهيوني.

إنّ حرب تشرين التحريرية، شكّلت محطة مفصلية في مسيرة الصراع، فقد استطاع الجيش السوري على امتداد الجبهات التي تكفّل بها، أن يحقق انتصارات كبيرة، وأن يفرض على الأرض، معادلة ردع، أجبرت العدو الصهيوني وحلفاءه على تجرّع كأس الهزيمة.

إنّ هزيمة العدو الصهيوني في حرب تشرين التحريرية قبل 43 عاماً، جعلته واهناً، متآلفاً مع الهزائم التي لاحقته على أرض لبنان وفلسطين، لذلك، فإنّ الحرب الإرهابية التي تُشنّ على سوريا منذ خمس سنوات، هي محاولة "إسرائيلية" يائسة للردّ على نتائج حرب تشرين التحريرية.

إننا في هذه الذكرى نؤكد بأنّ إرادة المقاومة والصمود والمواجهة التي صنعت الانتصار في حرب تشرين، هي إرادة لا تهزم. وبهذه الإرادة المصمّمة وبالتضحيات ودماء الشهداء، ستحقق سوريا أعظم انتصار على الإرهاب ورعاته وداعميه.

إنّ إنجازات الجيش السوري والقوى المؤازرة له، في مواجهة المجموعات الإرهابية المتطرفة، تؤكد قدرة هذا الجيش على إلحاق الهزيمة بالمشروع المعادي وأدواته وإسقاط أهدافه. وتؤكد أيضاً أنّ رهان الأعداء على إسقاط سوريا أو تطويعها، هو رهان خاسر.

إنّ جيش سوريا يخوض اليوم حرب تشرين ثانية، دفاعاً عن وحدة شعبنا وبلادنا ضد كل مشاريع التجزئة والتفتيت والتقسيم، وهذه الحرب سترسم معادلات جديدة، ليس على صعيد الأمة والعالم العربي وحسب، بل على صعيد الإقليم والعالم برمته.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017