إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

صحيفة صهيونية: العمليات الفدائية لن تتوقف

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-10-10

وكالات - أفادت صحيفة صهيونية إن هجوم القدس الذي نفذه مصباح أبو صبيح صباح الأحد ترك سيلاً من الأسئلة بلا إجابات حول هول ما جرى.

وقالت "جيروزاليم بوست" العبرية على موقعها اليوم أن الشرطة الصهيونية والشاباك سيحتاجون وقتًا طويلاً جدًا للتصدي لمحاولات تنفيذ الهجمات الفردية التي ينفذها فلسطينيون ضد أهدافٍ صهيونية، واصفةً أولئك المهاجمين بـ"الذئاب الفردية".

وطرحت عددًا من الأسئلة حول ما جرى في العملية الفدائية التي قتل وأصيب فيها ثمانية صهاينة؛ عدا عن العمليات الأخرى المماثلة؛ مثل: "كيف يتحصل هؤلاء على بندقية آلية؟ و"عمره"؟ و"كيف يمكن التساهل مع أنشطتهم السابقة وانتماءاتهم لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس"؟

ونوهت الصحيفة إلى أن مثل هذه العمليات تشير إلى أن الأمر لم يعد يُطلق عليه تنفيذ "ذئابٍ فردية".

وأضافت: "على الرغم من أن سجل أبو صبيح حافل بمواجهة رجال الشرطة وأنشطته في الحرم القدسي والتحريض والاحتكاك المستفز مع قوى الأمن الصهيونية وقضائه عامًا في السجن، إلا أن ذلك يشير إلى فشل الشرطة للتصدي لعمليته النوعية".

واستدركت: "صحيح أن عناصر الشرطة والأمن الداخلي منتشرة في كل مكان؛ لكن ليس بمقدورهم مراقبة ورصد كل شخص، حتى لو كانوا من المقدسيين العرب الذين يُعدون كمواطنين صهاينة لهم نفس الحق في حرية الحركة".

وذكرت: "حتى لو تمكنا من الحصول على إجاباتٍ لتلك الأسئلة؛ فإن الوضع لن يتغير كثيرًا في المستقبل القريب، وأن هذه العمليات قد يتبعها موجات أخرى غير متناهية من العمليات، في ظل أحداثٍ جارية منذ عام حصدت خلالها أرواح 240 فلسطينيًا و43 صهيونياً".

وأقرت الصحيفة العبرية بصعوبة إحداث أي تغيير على الوضع القام المتعلق بمنفذي العمليات؛ "فهؤلاء يحصلون على أسلحتهم في غاية السهولة، فهي لن تتعدى قيادة سيارة للدهس أو سكينًا".

وزعمت أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي ستواصلان إثارة شبان الضفة الغربية وتحريضهم على قتل الصهاينة؛ سواءً قتلاً فرديًا أو جماعيًا، وكلما كان باستطاعتهم استلال سكينًا أو آلات بدائية فإن الأمر لن يتوقف.

وادعت أن الضفة الغربية تعج بعشرات الآلاف من الأسلحة البدائية والتي تتطور تدريجيًا، على الرغم من المداهمات الليلية التي ينفذها الجيش ضد المنازل وورش التصنيع ومخابئ الأسلحة.

وأشادت الصحيفة بالتنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية ودولة الكيان الصهيوني، قائلةً إن ذلك يصب في مصلحة الجانبين، على الرغم من أن ذلك التنسيق قد يضعف تدريجيًا نتيجة عدم احراز أي تقدم سياسي وتوسيع المستوطنات وضعف مكانة الرئيس محمود عباس.

ووصفت الصحيفة هجوم أبو صبيح أنه "يوحي بوجود طاقة متفجرة كامنة بين المقدسيين وفي محيط المسجد الأقصى، الذي كان سببًا في توليد تلك الطاقة المضادة".

وما يزيد الأمر سوءًا –على حد رؤية الصحيفة- أن الأيام القادمة ستحمل مزيدًا من النيران الملتهبة، بالتزامن مع بدء موسم أداء الطقوس اليهودية سواءً في القدس أو الضفة.

واختتمت "جيروزاليم بوست" بالقول: "حتى لو مر هذا الشهر على هدوء نسبي، فإن الفلسطينيين والصهاينة سيستمرون في الدوران في عنف لا نهاية له".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017