إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب استقبل وفداً من قيادة التيار الوطني الحر برئاسة باسيل ودعا إلى استئناف طاولة الحوار لبلورة التفاهمات

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2016-10-11

استقبل رئيس الحزب الأمين علي قانصو بحضور عضو المجلس الأعلى الأمين أسعد حردان وعميد الاعلام، في المركز، رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ووفد من قيادة التيار ضم الوزير الياس ابو صعب والنائبين نبيل نقولا وأمل أبو زيد.

جرى خلال اللقاء عرض للأوضاع العامة والمستجدات.

بعد الزيارة صرح رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل فقال:

من الطبيعي أن نلتقي بقيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي، في إطار جولتنا على القوى السياسية، فما يجمعنا هو الكثير من الأمور الوطنية المشتركة. واليوم تتوفر الفرصة للتعبير عنها وإعطائها مساحة أوسع، لأننا نعتبر أنه كلما اتسعت مساحة التفاهمات، كلما قدرنا أن نطور أنفسنا وننتقل ببلدنا إلى مساحات مشتركة أوسع، نستطيع أن نجد من خلالها نظما انتخابية أكثر تطورا، وقانون انتخابي يعطي تمثيلا فعليا لكل المكونات السياسية والحزبية، وليس الطائفية وحسب، وعندما نتحدث عن وحدة وطنية، نحن اليوم أمام فرصة حقيقية لتحقيقها، ومع حزب مثل الحزب السوري القومي الاجتماعي، يمكننا أن نجد الهامش الأوسع الذي يمكن أن يتنفس البلد من خلاله، ويسير باتجاه قدرة أكبر لصياغة تفاهمات وطنية تنقلنا من الواقع الذي نعيشه اليوم.

أضاف: هناك الكثير من العقبات أمام تحقيق هذه الأمور، وقد تأكدنا خلال زيارتنا أكثر عما يرمى في البلد من إشاعات وأفكار لا تمت إلى الحقيقية بصلة، عن أوراق مكتوبة وصفقات مدبرة، وكأن قدر اللبنانيين أنهم عاجزون عن التفاهم وطنيا إلا من خلال تقاسم الدولة وموارد البلد الطبيعية وغير الطبيعية.

وتابع المؤسف أن هناك فكر قائم على التوزيع والمحاصصة من دون أن نفكر أن الحصة الكبيرة يجب أن تكون لقيام الدولة، أما نحن فمشروعنا هو الدولة، وبناء الدولة، ونملك اليوم فرصة لبنائها على أساس الشراكة الوطنية الصحيحة، فلنتلقف هذه الفرصة، ولنكن معنيبن أن نشارك جميعا فيها، وهي لا تحمل استبعاد أحد على الإطلاق، ومبدؤنا هو أن التفاهم مع طرف لا يكون على حساب استبعاد طرف آخر. وبالمقابل نحن أمام واقع مرير سيستمر ويتفاقم، وهذا ما نحاول منعه، من خلال التشاور الذي نقوم به، ونتأمل استكماله عندما يصبح لدينا معطيات سياسية انضج وأقرب إلى الأمور التي تحدثت عنها.

من جهته صرح رئيس الحزب للصحافيين قائلاً:

وضَعَنا وفد قيادة التيار الوطني الحر برئاسة رئيس الحزب الوزير جبران باسيل في صورة الحراك الرئاسي ومستجداته، فشكرناهم على هذه الزيارة، وأعربنا عن تمنياتنا بأن تتوصل الجهود المبذولة هذه المرة، إلى تفاهمات تخرج لبنان من أزمته السياسية.

أضاف: لا شك أن انتخاب رئيس للجمهورية أمر لا يتقدم عليه أمر آخر، وهو شرط لانتظام عمل المؤسسات، ونريد حصول هذا الانتخاب اليوم قبل الغد، لأن أوضاعنا التي يضربها الاهتراء على كل صعيد، لم تعد تحتمل المزيد من إطالة الشغور الرئاسي.

ولا شك أيضا في أن الوقت بات داهما لوضع قانون جديد للانتخابات النيابية، إذ لم يعد يفصلنا عن الانتخابات النيابية غير أشهر محدودة، الأمر الذي يتطلب الإسراع في التفاهم على قانون جديد، فالكل يرفض التمديد للمجلس النيابي، ويرفض اعتماد قانون الستين كأمر واقع، ونحن نجدد دعوتنا لوضع قانون يساهم في انصهار اللبنانيين، وفي تعزيز وحدتهم، ويحقق صحة التمثيل وعدالته، وهذا القانون المنشود يعتمد النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة.

وتابع قائلاً: إننا نتطلع إلى تفعيل التواصل والتفاعل بين جميع القوى السياسية، فالثنائيات، والثلاثيات، وغيرهما من الصيغ المماثلة، هي صيغ جربت في مراحل سابقة وثبت عدم جدواها. وحدها الصيغ المفتوحة التي يشارك فيها الجميع قادرة على صياغة الحل لأزمتنا السياسية.

وختم رئيس الحزب: من هنا دعوتنا إلى أن تستأنف طاولة الحوار أعمالها لبلورة التفاهمات حول رئاسة الجمهورية، وقانون الانتخابات النيابية والحكومة المقبلة وغيرها.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017